انتقادات دولية لاذعة لروسيا ومطالبتها الإفراج عن المعارض نافالني

انتقادات دولية لاذعة لروسيا ومطالبتها الإفراج عن المعارض نافالني
السلطات الروسية اعتقلت نافالني لدى وصوله إلى المطار (أ.ب)

وجهت العديد من الدول حول العالم والبعثات الأممية والمفوضيات حقوقية انتقادات شديدة اللهجة إلى روسيا، عقب اعتقالها المعارض الروسي، أليكسي نافالني، عند نقطة الحدود بمطار شيرميتيوفا في موسكو، عقب وصوله للبلاد آتيا من ألمانيا.

وعبرت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، اليوم الإثنين، عن قلقها البالغ إزاء توقيف المعارض الروسي نافالني ودعت للإفراج الفوري عنه.

وقال مكتب مفوضة حقوق الإنسان ميشيل باشليه في تغريدة "نشعر بقلق بالغ إزاء اعتقال أليكسي نافالني، وندعو للإفراج عنه فورا ولاحترام حقه في الاجراءات القانونية تماشيا مع حكم القانون. نكرر دعوتنا لتحقيق دقيق وموضوعي في تسميمه".

وأدانت الولايات المتحدة بشدة قرار روسيا اعتقال المعارض الروسي نافالني، وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في بيان نشرته الوزارة على موقعها الإلكتروني، "نلاحظ بقلق بالغ أن اعتقاله هو الأحدث في سلسلة من المحاولات لإسكات نافالني وشخصيات معارضة أخرى وأصوات مستقلة تنتقد السلطات الروسية".

من جانبه، أكد جايك سوليفان مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، ضرورة الإفراج الفوري عن المعارض الروسي، وقال، في تغريدة عبر تويتر، إن هجمات الكرملين على نافالني ليست انتهاكا للحقوق الإنسانية فحسب، بل إهانة للشعب الروسي الذي يريد أن يكون صوته مسموعا.

بدوره، وصف رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال اعتقال نافالني بعد عودته إلى موسكو، بأنه "أمر مرفوض"، وطالب رئيس المجلس الأوروبي، في تغريدة عبر تويتر، روسيا بالإفراج الفوري عن نافالني.

ودعت فرنسا السلطات الروسية إلى "الإفراج فورا" عن نافالني، وفي بيان لوزارة الخارجية الفرنسية قالت إنها أخذت بقلق بالغ علما بتوقيف أليكسي نافالني في روسيا، وإنها تتابع وضعه مع شركائها الأوروبيين بأقصى درجات اليقظة، وتدعو إلى الإفراح عنه فورا.

كما طالب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بالإفراج الفوري عن المعارض الروسي نافالني. وقال ماس إن نافالني اتخذ قرارا واعيا بالعودة إلى روسيا، لأنه يرى موطنه الشخصي والسياسي هناك، وإن اعتقاله "أمر غير مفهوم".

وردا على الانتقادات، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن على السياسيين الأجانب الذين يعلقون على الوضع بشأن المعارض أليكسي نافالني احترام القانون الدولي.

وعاد المعارض الروسي إلى بلاده بعد أن أمضى 5 أشهر في ألمانيا، حيث تلقى علاجا طبيا طارئا عقب تعرضه للتسميم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك" في روسيا.

وتم إلقاء القبض على نافالني، بينما كان يتجه إلى مكتب مراجعة جوازات السفر بمطار شيريميتو بموسكو، وسيظل في حبس احتياطي إلى حين صدور حكم قضائي، والمقرر في 29 يناير/كانون الثاني الجاري.

وتتهم السلطات الروسية نافالني بانتهاك شروط حكم صدر ضده مع إيقاف التنفيذ، وانتهاكه لفترة خضوعه للمراقبة جراء إدانة سابقة، وتسعى هيئة السجون نتيجة لذلك إلى تحويل هذه الانتهاكات إلى حكم بالسجن.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص