واشنطن تلوح بضربات عسكرية لسورية بداعي استخدام أسلحة كيميائية

واشنطن تلوح بضربات عسكرية لسورية بداعي استخدام أسلحة كيميائية
صورة توضيحية (أ ف ب)

قال مسؤول أميركي كبير، اليوم الخميس، إن واشنطن لا تستبعد شن ضربات عسكرية في سورية بعد ورود تقارير عن حصول هجمات كيميائية جديدة في البلاد.

وأكد المسؤول أن النظام الرئيس السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، يواصلان استخدام الأسلحة الكيميائية، فيما قال مسؤول ثان إن الرئيس الأميركي "لا يستبعد أي" خيار وإن "استخدام القوة العسكرية يتم بحثه على الدوام".

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب تقارير عن هجمات جديدة بالسارين والكلور، بينها معلومات لم يتم التأكد منها حتى الآن عن هجوم كيميائي على مدينة دوما المحاصرة في شرق دمشق. وقال أحد المسؤولين إن "الرئيس الأميركي لا يستبعد شيئا".

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الخميس، عن "استهداف قوات النظام فجر الخميس أطراف مدينة دوما (الغوطة الشرقية) بأربعة صواريخ، ما تسبب بحالات اختناق لدى ثلاثة أشخاص". وأورد المرصد أن "سكانا اتهموا قوات النظام باستهدافهم بصواريخ تحوي غاز الكلور". وقد غادر المصابون الثلاثة المستشفى بعد ساعتين من تلقيهم العلاج، بحسب المرصد.