الأمم المُتّحدة: عراقيل النظام تُؤجل إدخال المساعدات لمخيم الركبان

الأمم المُتّحدة: عراقيل النظام تُؤجل إدخال المساعدات لمخيم الركبان
(أ ب)

أكد منسق المساعدات الإنسانية السورية، في الأمم المتحدة، علي الزعتري، تأجيل شحن المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان جنوب غربي سورية، بسبب العراقيل التي يضعها النظام السوري، الذي يرفض وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مخيم الرُكبان، منذ كانون الثاني الماضي.

وقال الزعتري في بيانٍ، اليوم الثلاثاء، إن الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق عزمها إرسال شحنة مساعدات إنسانية في 27 تشرين الأول الجاري، إلا أن هذا الموعد تم تأجيله بسبب العراقيل التي يضعها النظام.

وأوضح أن المحادثات مع النظام لا تزال متواصلة؛ من أجل إدخال قوافل المساعدات الإنسانية وضمان سلامة العاملين في المجال الإنساني.

وبين خيم عشوائية في بادية قاحلة، يعيش في مخيم الركبان، الملقب بـ"مخيم الموت"، نحو 60 ألف شخص في ظروف إنسانية صعبة للغاية، وهو يقع تحت سيطرة "الجيش السوري الحر" المعارض.

ويُحاصر نظام الأسد سكان المخيم، الذين جاؤوا من مدن سورية مختلفة هربا من قصف قواته وإرهاب تنظيم "داعش".

وبدأ السوريون في التوجه إلى مخيم الركبان قبل ثلاث سنوات، هربا من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية والضربات الجوية لقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، فضلا عن الغارات الجوية الروسية والسورية. وكان قد أغلق الأردن حدوده وتوقفت عملية تسليم المساعدات الإنسانية المنتظمة في عام 2016 إثر هجوم داعش عبر الحدود الذي أسفر عن مقتل سبعة جنود أردنيين.