مقتل 12 بينهم مكسيكيان بالخطأ باشتباكات بين الأمن المصري وإرهابيين

مقتل 12 بينهم مكسيكيان بالخطأ باشتباكات بين الأمن المصري وإرهابيين

قتل 12 مكسيكيا ومصريا وأصيب 10 آخرون بطريق الخطأ، بعد تعرض سياراتهم لإطلاق نار أثناء اشتباكات بين قوات الأمن المصرية وعناصر إرهابية في منطقة الفرافرة بالصحراء الغربية.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها إنه 'بتاريخ 13 الجاري وأثناء قيام قوات مشتركة من الشرطة والقوات المسلحة بملاحقة بعض العناصر الإرهابية بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية تم التعامل بطريق الخطأ مع عدد أربع سيارات دفع رباعي تبين أنها خاصة بفوج سياحي مكسيكي الجنسية والذين تواجدوا بذات المنطقة المحظور التواجد فيها'.

وأشار البيان إلى أن الواقعة أسفرت 'عن وفاة عدد 12 شخصًا وإصابة 10 أشخاص من المكسيكيين والمصريين تم نقلهم للمستشفيات للعلاج'.

وأضاف البيان أنه 'تم تشكيل فريق عمل لفحص أسباب وملابسات الحادث ومبررات تواجد الفوج السياحي بالمنطقة المشار إليها والمحظور التواجد فيها '.

على نفس الصعيد أعربت وزارة السياحة المصرية عن أسفها الشديد لوقوع الحادث.

وقالت رشا العزايزي ، المتحدثة الرسمية باسم وزارة السياحة ، لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن المعلومات الأولية من مكاتب وزارة السياحة وهيئتها تشير إلى تواجد المجموعة السياحية المكسيكية في مكان محظور التواجد فيه وممنوع دخوله، موضحة أن السيارات التي استخدمها الفوج السياحي ليست مرخصة، ولم تحصل على التصاريح اللازمة للخروج في 'رحلة سفاري'، كما لم تبلغ بأية إخطارات بشأن الرحلة أو مسارها.

وأشارت إلى أن وزارة السياحة شكلت غرفة عمليات لمتابعة الحادث المؤسف وآثاره بالتنسيق مع محافظة الوادي الجديد، كما فتحت تحقيقا موسعا لمعرفة أسباب الحادث بالتنسيق مع قوات الأمن وجهات التحقيق الرسمية .

وأوضحت العزايزي أن وزير السياحة في حكومة تسيير الأعمال خالد رامي، يتابع الحادث لحظة بلحظة، وقام على الفور بتشكيل غرفة عمليات بالوزارة للمتابعة مع الجهات المعنية، وتوعد بتوقيع أقصى العقوبة على الشركة التي تسببت في وقوع هذا الحادث المؤسف .

ودعا رئيس المكسيك انريكي بينا نييتو السلطات المصرية إلى إجراء تحقيق 'شامل' بعد مقتل اثنين من مواطنيه على الأقل خطأ بأيدي قوات الأمن المصرية لدى تعقبها مسلحين.

وقالت وزارة الخارجية إن السفير المكسيكي لدى مصر زار خمسة مكسيكيين يتلقون العلاج في أحد المستشفيات وحالتهم مستقرة.

وقال الرئيس المكسيكي في تغريدة إن 'مكسيكو تدين هذه الحوادث ضد مواطنينا وطلبت من الحكومة المصرية تحقيقا شاملا بشان ما حصل'.

وأضاف أنه أمر وزير خارجيته بإرسال المزيد من الدبلوماسيين إلى مصر لمساعدة الضحايا وأسرهم.

وقالت الخارجية المكسيكية في بيان إنه 'حاليا نحن نؤكد بأسف مقتل مكسيكيين اثنين في هذا الحادث'.

وقدمت الوزارة القليل من التفاصيل مشيرة فقط إلى 'حادث خطير' استهدف فيه عدد 'غير محدد' من السياح المكسيكيين.