مقتل ضابط وإصابة 3 مجندين في انفجار بسيناء

مقتل ضابط وإصابة 3 مجندين في انفجار بسيناء

قالت مصادر أمنية إن ضابطا من قوات الأمن المصرية يحمل رتبة مقدم قتل، اليوم الأحد، وأصيب ثلاثة مجندين في انفجار استهدف مدرعة بمحافظة شمال سيناء التي ينشط فيها متشددون موالون لتنظيم "داعش".

وقال مصدر إن الانفجار وقع في منطقة الحسنة بوسط سيناء عندما كانت المدرعة تنفذ مهمة أمنية في المنطقة وأحدث دويا هائلا كما بعث دخانا كثيفا.

وأضاف أن المجندين نقلوا إلى المستشفى العسكري بمدينة السويس التي تقع شرقي القاهرة للعلاج.

من جهته أوضح المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، أن "قوات بالجيش قضت على تكفيريين شديدي الخطورة بشمال سيناء، خلال تبادل لإطلاق النار".

ولفت في بيان إلى أن "القوات استهدفت التكفيريين بعد الاشتباه بهما خلال مداهمة وتمشيط البؤر الإرهابية، وملاحقة العناصر التكفيرية بشمال سيناء".

وذكر البيان أن "القوات عثرت بحوزتهما على أسلحة آلية، وقنبلتين وجهاز لاسلكي وحزام ناسف"، مشيراً إلى أن "القوات تواصل تنفيذ عملياتها النوعية للقضاء على باقي العناصر التكفيرية بشمال سيناء".

ويأتي هذا الهجوم بعدما أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن هجوم استهدف، الثلاثاء الماضي، حاجزاً أمنياً قرب كنيسة "سانت كاترين" بمحافظة جنوب سيناء (شمال شرقي مصر)، والذي أسفر عن مقتل شرطي وإصابة 3 آخرين.

وتشهد مناطق متفرقة في سيناء هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين، تبنت معظمها جماعة "ولاية سيناء" التي أعلنت مبايعتها تنظيم "داعش".

ويطلق الجيش المصري تعبير "عناصر تكفيرية" على المنتمين للجماعات المسلحة الناشطة في سيناء، والتي تتبنى نهجاً دينياً متشدداً، ومن أبرزها تنظيما "أجناد مصر"، و"ولاية سيناء".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018