وفاة القيادي الإخواني سعيد أبو زيد بسجن وادي النطرون

وفاة القيادي الإخواني سعيد أبو زيد بسجن وادي النطرون
(فيسبوك)

توفي معارض مصري قيادي في جماعة "الإخوان المسلمين" اليوم، الخميس، داخل محبسه في سجن "وادي النطرون" شمالي مصر. جاء ذلك في بيانين لمركز "الشهاب لحقوق الإنسان" (غير حكومي) وجماعة "الإخوان المسلمين".

د. سعيد أبو زيد

وأضاف مركز "الشهاب" أن "سعيد أبوزيد (58 عاما) أستاذ الطب البيطري بجامعة قناة السويس، القيادي في جماعة الإخوان بمحافظة الإسماعيلية، توفى في معهد الكبد بمدينة شبين الكوم (شمال) الذي نُقل إليه من محبسه بسجن وادي النطرون (شمال) حيث كان يقضي حكمه".

وأضاف أن الراحل "كان محكوما بالسجن 15 عاما، وعانى قبل وفاته من النزيف 10 أيام جراء سرطان الكبد المصاب به، إلى أن توفي؛ بسبب التعنت في إيصال العلاج إليه وعدم نقله إلى المستشفى إلا بعد أن ساءت حالته". وحمّل المركز وزارة الداخلية "مسؤولية وفاة أبوزيد، وطالب النيابة العامة بالتحقيق في وفاته، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة".

فيما نعت جماعة الإخوان المسلمين بالإسماعيلية الراحل، وقالت في بيان، إنه "توفي اليوم نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من" سلطات سجن وادي النطرون.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من وزارة الداخلية المصرية، غير أنها عادة، ترفض اتهامات معارضين وحقوقيين غير حكوميين، بالإهمال الطبي، وتقول إنها توفر الرعاية للسجناء داخل أقسام الشرطة والسجون، وأن التعامل معهم يتم وفقاً لقوانين حقوق الإنسان.

ود. سعيد أبوزيد، من مواليد محافظه الشرقية (شمال)، وتخرج من كلية الطب البيطري، وترقى في الدرجات العلمية حتى أصبح أستاذا للفسيولوجي في جامعة قناة السويس.

وأوقفته السلطات المصرية، في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 من منزله، قبل أن يحاكم عسكريا في قضية "عنف" بتهمة "التورط في حرق مجمع المحاكم" بمحافظة الإسماعيلية، وهي الاتهامات التي نفاها محاموه، واعتبروها "سياسية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص