المحكمة الأردنية تصادق على قرار منع ترشيح توجان الفيصل للانتخابات النيابية

المحكمة الأردنية تصادق على قرار منع ترشيح توجان الفيصل للانتخابات النيابية

أعلنت النائبة الأردنية المعارضة، والسابقة، توجان الفيصل، انها ستطلب اللجوء السياسي خارج الأردن وذلك بعد ان رفضت المحكمة الأردنية التماسها ضد قرار لجنة الانتخابات.

وكانت لجنة الانتخابات الأردنية قد قررت منع ترشيح توجان الفيصل للانتخابات النيابية، فتقدمت بطعوناتها ضد قرار لجنة الانتخابات الى المحكمة الأردنية التي ردت الالتماس لتصادق بذلك على قرار لجنة الانتخابات.

وفي مقابلة مع فضائية الجزيرة كشفت توجان الفيصل عن تهديدات تلقتها من المدعي العام ومن رئيس الوزراء الأردني.

وقالت ان المدعي العام لأمن الدولة، مهند حجازي، قد اتصل بها قبل نحو اسبوعين واسمعها العديد من الشتائم والتهديدات على خلفية نيتها ترشيح نفسها.

كما قالت ان رئيس الوزراء الأردني، علي أبو الراغب، قام هو الاخر بالاتصال بها طالبا عدم اثارة زوبعة من وراء ترشيح نفسها وهددها بالاعتقال والتعرض لعائلتها.

كما كشفت السيدة توجان الفيصل عن رسائل عديدة بعثت بها الى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تكشف فيها عن أعمال فساد مالية ارتكبها ابو اراغب وحقق عبرها أرباح طائلة. وقالت الفيصل انه بسبب هذه الرسائل وكشفها عن أعمال الفساد فهي تتعرض للملاحقة ويتم منعها من خوض الانتخابات النيابية.

كما قالت انه في ظل هذه الظروف فانها تفكر بطلب اللجوء السياسي لتواصل نشاطها السياسي من الخارج، كما هددت بانها ستكشف عن ملفات الفساد وتنشرها كما ستعمل على نشر مذكراتها.

وتوجان الفيصل المعارضة هي أول سيدة أردنية تنتخب للبرلمان الأردني.