رئيس الوزراء العراقي يدافع عن غارة امريكية قتلت 22 بالفلوجة

رئيس الوزراء العراقي يدافع عن غارة امريكية قتلت 22 بالفلوجة

دافع رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي اليوم (الاحد) عن الغارة الامريكية التي تسببت في سقوط 22 قتيلا في الفلوجة بينهم نساء وأطفالا .

وأشاد علاوي في مؤتمر صحفي بالغارة التي استهدفت منزلا في الفلوجة قائلا إن "ارهابيين" كانوا يستخدمونه. وأضاف انه يرحب بضرب "الارهابيين" في أي مكان بالعراق.

وقال علاوي إن الجيش الامريكي أحاط الحكومة العراقية المؤقتة علما بالغارة قبل ان يشنها. وكان الجيش الامريكي قال إن الغارة استهدفت منزلا يستخدمه متشددون بقيادة ابو مصعب الزرقاوي وهو أردني تصفه واشنطن بانه زعيم تنظيم القاعدة في العراق.

لكن قائد الشرطة في الفلوجة ومسؤولا كبيرا في قوات (لواء الفلوجة) المعنية باقرار الامن في المدينة نفيا ان يكون مقاتلون أجانب استخدموا المنزل.

وقال العميد نوري عبود من لواء الفلوجة لوكالة رويترز إن القوات عاينت الاضرار وفحصت جثث النساء والاطفال والمسنين وتبين من الفحص أن المنزل كانت تقطنه أسرة وأنه لا يوجد ما يشير الى أن أجانب كانوا يقيمون فيه.

واستطرد قائلا إنه لا وجود للزرقاوي ورجاله في الفلوجة.

وانتقد العقيد صابر الجنابي قائد شرطة الفلوجة الجيش الامريكي بسبب الغارة قائلا إن هذه الخطوة من شأنها زعزعة الاستقرار.