دول الخليج العربي تتسارع نحو أزمة اقتصادية

دول الخليج العربي تتسارع نحو أزمة اقتصادية

تسارع الدول العربية في الخليج باتجاه أزمة اقتصادية، ناجمة عن هبوط أسعار النفط، حسب ما أفاد موقع "دويتشه وله".

وتناول الموقع الإخباري الألماني، مسألة تراجع لأسعار النفط وانعكاسها على الدول النفطية العربية في الخليج العربي.

وقال الموقع، إن دول الخليج العربي باتت قلقة بسبب كارثية تراجع أسعار النفط، وإن التشبث بإصلاحات اقتصادية واسعة، أصبح ضروريا أكثر من أي وقت.

وجاء في المقال، أن السعودية تدرس رفع أسعار الوقود بعد إخلاء عشرات مليارات الدولارات من صندوق الاحتياطي المالي وبيع عدة مليارات الدولارات لأوراقها المالية. كما أن الإمارات قررت شطب الدعم المقدم للمحروقات، وشطبت الكويت الدعم لوقود الكازوئيل.

وتتبع التدابير التقشفية وتأجيل تنفيذ الكثير من المشاريع في هذه البلدان، وكذلك في دول المجموعة الخليجية؛ قطر والبحرين وعمان. وتبدو هذه الخطوات المتسارعة، باكورة أعمال سياسة اقتصادية جديدة، تحول دون حصول عجز في الميزانية.

اقرأ أيضًا| النفط يهبط 3% متأثرا بصعود الدولار والمخزونات وتراجع البنزين

واستطرد المقال التحليلي، أن هذه الحالة أربكت الاقتصاد في دول الخليج العربي، حيث أن أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد، طالب مؤخرا باتخاذ إجراءات جادة وعاجلة لإكمال مساعي الإصلاحات الاقتصادية بهدف تنوع مصادر العائدات المعتمدة على النفط، حيث أن العائدات النفطية والغازية تعادل 90 في المئة من مجموع عائدات الكويت والسعودية وقطر.

هذا وطالب صندوق النقد الدولي من دول الخليج، أن تجري الإصلاحات الضرورية للتواؤم مع الوضع الجديد.

ويرى مسعود أحمد، مسؤول منطقة الشرق الأوسط وآسيا المركزية، التابع لصندوق النقد الدولي، أنه إذا استمرت أسعار النفط بالهبوط (أقل من 50 دولار للبرميل الواحد)، ستواجه الدول العربية عجزا في الميزانية يناهز 1000 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة.