جورج نادر: مستشار الإمارات الذي رشا مشرعين أميركيين

جورج نادر: مستشار الإمارات الذي رشا مشرعين أميركيين
جورج نادر (أ.ب)

كشف تحقيق أجرته وكالة "أسوشييتد برس" ونشرته اليوم الإثنين، أن مستشار محمد بن زايد السياسي، جورج نادر، دفع رشاوي بقيمة عدة ملايين لمشرعين أميركيين ومتنفذين قريبين من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للتحريض على قطر واتخاذ تدابير ضدها.

وبحسب التحقيق، تلقى إليوت برودي، الذي يعمل كجامع تبرعات لحملة ترامب وأحد المقربين منه، ملايين الدولارات من مستشار بن زايد قبيل أسابيع من تسليم عدد من الرشاوي لمشرعين أميركيين، مقابل التحريض على قطر وإقرار إجراءات ضدها.

وأكد التحقيق أن نادر دفع لبرودي مبلغ 2.5 مليون دولار من خلال شركة كندية، وأن برودي رعى مؤتمرًا سعى إلى ربط قطر بالتطرف الإسلامي بعد أسابيع من تلقيه المبلغ.

خلال المؤتمر، أعلن عضو الكونغرس الجمهوري إد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، أنه كان يطبق تشريعًا من شأنه أن يصنف قطر على أنها "دولة إرهابية"، مقابل رشاوي على شكل تبرعات دعائية بقيمة 5400 دولار، وهو الحد الأقصى المسموح به بموجب القانون. وهذا المبلغ هو جزء من مبلغ بقيمة 600 ألف دولار قدمها برودي لأعضاء الكونغرس من الحزب الجمهوري واللجان السياسية للجمهوريين مقابل التشريع ضد قطر، وفق ما أفاد تحليل سجلات الكشف عن تمويل الحملات الانتخابية الذي قامت به "أسوشييتد برس".

ويعتبر مستشار الإمارات، جورج نادر، حاليا شاهد في التحقيق الذي يجريه المحقق الأميركي الخاص، روبرت مولر، في التدخل الأجنبي في السياسة الأميركية.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"