تظاهرات بالسودان والبشير يلتقي السيسي بالقاهرة

تظاهرات بالسودان والبشير يلتقي السيسي بالقاهرة
تواصل الاحتجاجات في السودان (أ.ب)

في الوقت الذي دعا تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات ضد نظام عمر البشير إلى تنظيم اعتصامات في جميع ساحات البلاد اليوم الأحد، تليها تظاهرات يومية حتى يوم الأربعاء، وصل الرئيس السوداني إلى القاهرة، حيث استقبله نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في ثاني زيارة له إلى الخارج منذ بدء التظاهرات الداعية إلى رحيله قبل أكثر من شهر.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن مؤتمرا صحفيا مشتركا سيعقد عقب لقاء الرئيسين السيسي والبشير.

وأوضح سفير الخرطوم بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم، أن الزيارة ستكون ليوم واحد، وأن وفد البشير سيضم وزير شؤون الرئاسة فضل عبد الله فضل، ووزير الخارجية الدرديري محمد أحمد، ومدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح عبد الله.

وأشار عبد الحليم إلى أن القمة تأتي "في إطار الحراك السوداني العربي حاليا وخصوصية العلاقات السودانية المصرية"، كما ستتناول المباحثات أوضاع القارة الأفريقية، وتطورات المنطقة العربية خاصة سوريا وليبيا واليمن.

 وكان تجمع المهنيين السودانيين الذي يضم أطباء ومدرسين ومهندسين، دعا المحتجين إلى تظاهرات ليلية. وذكر شهود أن بعض المحتجين حاولوا التجمع في بعض مناطق الخرطوم، ليل السبت، لكن لم تحدث تظاهرات كبيرة في العاصمة أو في أم درمان.

وتهز احتجاجات دامية السودان منذ 19 كانون الأول/ديسمبر، عقب قرار الحكومة رفع سعر الخبز ثلاثة أضعاف. وقد سقط خلالها ثلاثون قتيلا بحسب آخر حصيلة رسمية، في حين تحدثت منظمات غير حكومية عن أربعين قتيلا.

وشهدت الخرطوم الشهر الماضي اجتماعا على مستوى وزيري الخارجية ورئيسي جهازي المخابرات بمصر والسودان.

في غضون ذلك، تلقت السلطات السودانية دعم القاهرة مع تأكيد وزير الخارجية المصري سامح شكري في ختام لقاء مع البشير في الخرطوم في نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي أن "أمن واستقرار السودان من أمن مصر واستقرارها". وقال شكري أن بلاده "تثق في أن السودان سيتجاوز الظروف الحالية".

وخلال زيارة إلى الدوحة في 22 كانون الثاني/يناير الجاري، قالت وسائل الإعلام القطرية إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أكد "موقف بلاده الثابت في حرصها على وحدة السودان واستقراره".