تصاعد التوتر بالخليج وأوروبا تتمسك بالاتفاق النووي مع إيران

تصاعد التوتر بالخليج وأوروبا تتمسك بالاتفاق النووي مع إيران
(أ.ب.)

تصاعد التوتر في الخليج حيث تعرضت عدة سفن لأعمال "تخريبية" بحسب ما أعلنت الرياض وأبو ظبي، فيما عدل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، خطط جولته للتوجه إلى بروكسل، اليوم الإثنين، وبحث الملف الإيراني مع المسؤولين الأوروبيين.

الرياض: تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم قرب المياه الإقليمية الإماراتية

أعلنت سلطات السعودية فجر اليوم الإثنين، عن تعرض ناقلتي نفط سعوديتين لـ"هجوم تخريبي" قبالة السواحل الإماراتية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح قوله "تعرضت ناقلتان سعوديتان لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالقرب من إمارة الفجيرة".

وأكد الفالح عدم وقوع أي إصابات أو تسرب للوقود من جراء الهجوم "في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين".

وأضاف بأن إحدى الناقلتين كانت في طريقها "للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو السعودية". ولم تحدد الرياض كما دولة الإمارات طبيعة تلك الأعمال أو الجهة التي تقف خلفها.

 

موغيريني: الاتحاد الأوروبي يدعم الاتفاق النووي ويريد تجنب التصعيد بشأن إيران

وتعليقا على ما يحدث في الخليج، قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، اليوم الإثنين، إن الاتحاد يدعم تنفيذ الاتفاق النووي الدولي مع إيران دعما كاملا ويريد من القوى المتنافسة تجنب أي تصعيد آخر بشأن القضية.

وأضافت موغيريني للصحافيين قبل اجتماع لوزراء خارجية دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا الموقعة على الاتفاق "سنواصل دعمه قدر ما نستطيع بكل الوسائل وبإرادتنا السياسية".

وكانت الإمارات العربية المتحدة قد أعلنت، أمس الأحد، أن أربع سفن شحن تجارية من عدة جنسيات تعرّضت لـ"عمليات تخريبية" في مياهها قبالة إيران، في شرق أمارة الفجيرة بدون تحديد المنفذين واصفة الحادث بانه "خطير".

في طهران، عبرت السلطات عن القلق لتعرض سفن في الإمارات لأعمال "تخريبية" وحضت على إجراء تحقيق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في بيان نشر على موقع الوزارة بالإنكليزية إن "الأحداث في بحر عمان مقلقة ومؤسفة"، ودعا إلى إجراء تحقيق في الهجمات، محذرا من "مغامرة لاعبين خارجيين لعرقلة أمن الملاحة".

 من جانبها، اعتبرت الخارجية الإماراتية أن "تعريض السفن التجارية لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها يعتبر تطورا خطيرا".

ودعت المجتمع الدولي إلى "القيام مسؤولياته لمنع أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية".

ويأتي الحادث في المياه الإماراتية في خضم مرحلة من التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة. وقد هددت إيران عدة مرات بإغلاق هذا المضيق الإستراتيجي في حال حصول أي مواجهة عسكرية في الخليج.

وأرسلت الولايات المتحدة سفينة هجومية وبطاريات صواريخ "باتريوت" إلى الشرق الأوسط لتعزيز قدرات حاملة طائرات وقاذفات من طراز "بي-52" أُرسلت سابقا إلى منطقة الخليج.

كما يأتي ذلك فيما يتوجه وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى بروكسل حيث سيناقش ملف إيران مع المسؤولين الفرنسيين والبريطانيين والألمان.

وأوضح مسؤول أميركي أن بومبيو ألغى بالتالي مروره في موسكو. وكان وزير الخارجية الأميركي ألغى في الأيام الماضية زيارتين إلى برلين وغرينلاند لكي يكرس جهوده للملف الإيراني.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية