كردستان العراقي تنفي وجود قاعدة عسكرية إسرائيلية على أراضيها

كردستان العراقي تنفي وجود قاعدة عسكرية إسرائيلية على أراضيها
تظاهرات في كردستان العراق رفع فيها العلم الإسرائيلي (أ ب)

نفت حكومة إقليم كردستان العراق، أمس، السبت، الأنباء عن وجود معسكر إسرائيلي الإقليم.

وكان الأمين العام لـ"حركة النجباء" المنضوية ضمن الحشد الشعبي، أكرم الكعبي، قال، الخميس، إن "الإسرائيليين يدخلون بجوزات سفر أميركية مزورة إلى البلاد، ونحن نعرف أماكن توجد الإسرائيليين في السفارة الأميركية في بغداد، وقاعدة عين الأسد (ثاني أكبر القواعد أكبر القواعد الجوية بالعراق وتقع في ناحية البغدادي بمحافظة الأنبار غربي البلاد)"، مدعيا "نشاط امرأة إسرائيلية برتبة جنرال تدخل العراق، وتمتلك معسكرا في أربيل".

وردا على تصريح الكعبي، قال المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق، جوتيار عادل، "تداولت بعض وسائل الإعلام العراقية تصريحا لا صحة له يدّعي وجود معسكر إسرائيلي تديره امرأة برتبة جنرال في أربيل"، وأضاف أن "حكومة إقليم كردستان تنفي هذه الادّعاءات الملفقة، والتي لا أساس لها من الصحة".

وتابع أن "الهدف من ترويج افتراءات كهذه هو للدعاية السياسية، ولتحقيق مكاسب شخصية لمطلقيها لا أكثر".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية ذكرت، في آب/ أغسطس الماضي، أن طائرات بدون طيار إسرائيليّة تنطلق من داخل العراق نفّذت هجمات ضد مخازن سلاح وقوافل للحشد الشعبي.

ولم تذكر الصحيفة مكان انطلاق هذه الطائرات إن كانت من داخل قواعد أميركيّة أو قواعد أخرى، ما ترك تأويلات بوجود قاعدة إسرائيلية في كردستان.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"