الكاظمي: "لن نسمح بتحويل العراق إلى دولة عصابات"

الكاظمي: "لن نسمح بتحويل العراق إلى دولة عصابات"
مصطفى الكاظمي (أ ب)

قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، إننا "لن نسمح بتحويل العراق إلى دولة عصابات"، وتعهّد الكاظمي بملاحقة قتلة الخبير الأمني هشام الهاشمي، وإحالتهم إلى القضاء.

وجاء ذلك خلال كلمة في اجتماع لمجلس الوزراء، وفق بيان صدر عن مكتبه. وأضاف الكاظمي أن "العراق لن ينام قبل أن يخضع القتلة للقضاء، بما ارتكبوا من جرائم"، مشيرًا إلى أنه "لن نسمح بتحويل العراق إلى دولة عصابات".

وأوضح أن "من تورط بالدعم العراقي سيواجه العدالة، ولن نسمح بالفوضى وسياسة المافيا أبدا"، مبينا أن "العمل والإنجاز هو طريقنا، والدولة هي مرشدنا ومعيارنا، وقانون الدولة سقفنا ولا أحد فوق القانون".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن القضاء العراقي، تشكيل هيئة تحقيق مختصة بالنظر في جرائم الاغتيالات، بعد ساعات من إطلاق مجموعة مسلحة الرصاص على الهاشمي (47 عاما)، أمام منزله ببغداد، والذي فارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى، وفق مصدر أمني.

والهاشمي خبير مختص بشؤون الجماعات المسلحة، وله مؤلفات عن تنظيمي "داعش" و"القاعدة" الإرهابيين، بينها "عالم داعش"، و"نبذة عن تاريخ القاعدة في العراق"، و"تنظيم داعش من الداخل"، بجانب أكثر من 500 مقالة وبحث نُشرت بصحف ومجلات عراقية وعربية وأجنبية.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن اغتيال الهاشمي. وعمليات الاغتيال ظاهرة مألوفة في العراق، منذ سنوات، وغالبا ما يتم توجيه أصابع الاتهام إلى فصائل شيعية مسلحة تستهدف تصفية خصومها والمناوئين لأفكارها، وهو ما تنفيه عادة هذه الفصائل.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ