ردود فعل على اتفاق "السلام" الإماراتي - الإسرائيليّ.. السيسي أول رئيس عربيّ يرحّب

ردود فعل على اتفاق "السلام" الإماراتي - الإسرائيليّ.. السيسي أول رئيس عربيّ يرحّب
نتنياهو وترامب (أرشيفية)

بدأت ردود الفعل، على إعلان اتفاق "سلام" بين إسرائيل والإمارات برعاية أميركية، تصدر تباعا، بُعيد الإعلان الذي صدر مساء اليوم الخميس.

واعتبر القيادي بحركة "فتح"، عباس زكي، أن اتفاق الإمارات مع إسرائيل، هو "تخلٍ منها عن الواجب القومي والديني والإنساني تجاه القضية الفلسطينية"، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وذكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، في "تويتر" إن إسرائيل تلقت جائزة من الإمارات عبر تطبيع العلاقات معها، من خلال مفاوضات سرية.

وجاء في تغريدة عشراوي: "تمت مكافأة إسرائيل على عدم التصريح علانية بما كانت تفعله بفلسطين بشكل غير قانوني ومستمر منذ بداية الاحتلال. وكشفت الإمارات عن تعاملاتها السرية من خلال التطبيع مع إسرائيل. من فضلك لا تفعل لنا معروفا. نحن لسنا ورقة تين لأحد!".

وقال الناطق، باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم:، إن "إعلان التطبيع بين إسرائيل والإمارات مكافأة مجانية للاحتلال على جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني".

من جانبها، قالت حركة الجهاد الإسلامي: "نشجب بشدة الاتفاق المعلن بين الإمارات وإسرائيل ونؤكد أن التطبيع استسلام وخنوع ولن يغير من حقائق الصراع".

ووصفت تطبيع الإمارات مع إسرائيل بأنه "استسلام وخنوع".

وقال القيادي في حركة "الجهاد"، محمد الهندي، عبر حسابه في "تويتر"، إن الاتفاق؛ "سقوط سياسي وأخلاقي وإستراتيجي".

واعتبر الهندي أن "الاتفاق مجرد إظهار للعلاقات السرية المشبوهة القائمة منذ سنوات بين العدو والنظام في دولة الإمارات وهو يمثل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني. أما التستر بتأجيل خطة الضم فهو تهافت رخيص ومحاولة فاشلة لتخفيف حجم الخيانة للقدس وفلسطين والأمة".

السيسي أول رئيس عربي يرحب بالتطبيع

بدوره، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي تعليقًا على الاتفاق: "أثمن جهود القائمين على هذا الاتفاق من أجل تحقيق الازدهار و الاستقرار لمنطقتنا".

وجاء في سلسلة تغريدات للسيسي، عبر حسابه في "تويتر": "تابعت باهتمام وتقدير بالغ البيان المشترك الثلاثي بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية الشقيقة وإسرائيل حول الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية، واتخاذ خطوات من شأنها إحلال السلام في الشرق الأوسط".

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه توصل إلى اتفاق سلام رسمي بين إسرائيل والإمارات، يقضي بتطبيع العلاقات الثنائية بين الطرفين، ومن المتوقع أن يعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عن هذه الخطوة، في مؤتمر صحافي، يعقده في وقت لاحق، مساء اليوم.

وكتب الرئيس الأميركي في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة!".

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية، عن ترامب، قوله إن "الإمارات وإسرائيل سيقيمان علاقات دبلوماسية مع تعليق إسرائيل خطة الضم لأراض في الضفة الغربية"، وذلك في محاولة لتبرير اتفاقية "السلام"، بتأجيل مخطط الضم الإسرائيلي في الضفة المحتلة، الذي تعارض أصلا مع مصالح الإدارة الأميركية في هذه المرحلة.

وفي تغريدة على حسابه الرسمي، قال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد: "في اتصالي الهاتفي اليوم مع الرئيس الأميركي ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية. كما اتفقت الإمارات وإسرائيل على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ