41 منظمة كويتية تطالب بتجريم "كل أشكال التطبيع مهما كانت الأسباب"

41 منظمة كويتية تطالب بتجريم "كل أشكال التطبيع مهما كانت الأسباب"
من وقفة منددة بالتطبيع في الخليل (وفا)

طالبت 41 منظمة في الكويت، اليوم الإثنين، برلمان البلاد، بإقرار قانون "يجرم" التطبيع مع إسرائيل، موضحةً في بيان مشترك أنها "ترفض كل محاولات جر الكويت لمستنقع التطبيع".

جاء ذلك في البيان المشترك الصادر عن هذه المنظمات غير الحكومية، وأبرزها "جمعية المحامين"، و"جمعية المعلمين"، و"الجمعية الاقتصادية الكويتية".

وقالت المنظمات: "نضم صوتنا إلى أبناء الشعب الكويتي الحر بدعوة مجلس الأمة (البرلمان) والحكومة، إلى سرعة إقرار قانون تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني".

وشددت على "رفض كل أشكال التطبيع مع إسرائيل أو التوقيع على أي اتفاقية سلام معها مهما كانت الأسباب".

وأكدت أنها "ترفض كل المحاولات التي تريد جر الكويت لهذا المستنقع النتن، تماشيا مع الموقف الرسمي والشعبي الكويتي".

وأضافت: "موقفنا كان وما زال وسيبقى هو رفض هذا الكيان ونبذه وعدم الاعتراف به حتى تحرير فلسطين".

وأشار البيان إلى المرسوم الأميري الصادر في 6 حزيران/ يونيو 1967، والمستمر إلى اليوم، والذي نصّ على أن "دولة الكويت في حرب دفاعية منذ صباح اليوم (تاريخ صدوره) مع العصابات الصهيونية في فلسطين المحتلة".

وكانت وسائل إعلام أميركية، قد أفادت يوم الجمعة الماضي، بأن الرئيس دونالد ترامب توقع أن تطبّع الكويت علاقاتها مع إسرائيل قريبا.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن ترامب عقب لقائه نجل أمير الكويت، ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح، قال إن "الكويت قد تصبح قريبا البلد التالي ليطبع علاقاته مع إسرائيل".

وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي، بعد توقيع الإمارات والبحرين، في 15 أيلول/ سبتمبر الجاري، اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية أميركية، متجاهلتين حالة الغضب بالأوساط الشعبية العربية.