الولايات المتحدة تحتجز أكاديميا إيرانيا دون محاكمة منذ أشهر

الولايات المتحدة تحتجز أكاديميا إيرانيا دون محاكمة منذ أشهر
توضيحية (أرشيفية - أ ف ب)

قالت وسائل إعلام إيرانية اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة التي تفرض عقوبات شديدة على البلاد، تعتقل جامعيا إيرانيا متخصصا في الخلايا الجذعية منذ عدّة أشهر دون محاكمة.

واعتبرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية واشنطن أن السلطات الأميركية تحتجز مسعود سليمان كـ"رهينة"، منذ 7 أشهر.

ونقلت وكالة "إرنا" عن رسول سليماني ان شقيقه الأستاذ في جامعة تربية مدرس بطهران ذهب إلى الولايات المتحدة في 22 تشرين الأول/ أكتوبر 2018 لإجراء بحوث.

وأضافت الوكالة تحت عنوان "مسعود سليماني رهينة لدى الحكومة الأميركية"، أنه رغم "منحه تأشيرة، فقد تم توقيفه لدى وصوله إلى مطار شيكاغو لسبب مجهول قبل إرساله إلى سجن في أتلانتا".

وبحسب الوكالة فإن أسرته بقيت دون معلومات عن سليماني لعدة أشهر إلى أن وكلت محاميا في الولايات المتحدة.

وأضافت الوكالة نقلا عن شقيقه أن مسعود سليماني (49 عاما) مثل أول مرة أمام القضاء في 14 أيار/ مايو دون أن تؤدي هذه الجلسة إلى "خلاصة نهائية".

وبحسب وكالة "إيسنا" شبه الرسمية ونقلا عن عميد الجامعة التي يعمل فيها سليماني، محمد تاجي أحمدي، فإن هذا الأخير ملاحق بدعوى "شراء وطلب مادة كيميائية مرتبطة باختبارات الدم".

وبحسب تاجي فان هذه الاتهامات "سخيفة وغير مقبولة" واحتجاز سليماني "عملية إزعاج متعمد".

وقالت الوكالة إن توقيف الجامعي على صلة باثنين من طلبته اعتقلا عام 2016 من قبل السلطات الأميركية لسعيهما لإرسال "بعض العبوات التي تحتوي على هرمونات نمو في حاويات خاصة" لغايات "البحث العلمي".

وبحسب "برس تي في" وهي القناة الإنجليزية الإيرانية العامة، فإن سليماني تلقى دعوة من مستشفى "مايو كلينيك" في مينيسوتا، لإدارة برنامج بحث.

وأضافت القناة أنه بحسب محاميين أميركيين كلفا الدفاع عنه، فإن الأكاديمي الإيراني قد يكون اتهم سرا في 12 حزيران/ يونيو 2018 من "إف بي آي" أي بعيد شهر من انسحاب واشنطن من الاتفاق الدولي النووي مع إيران الموقع في 2015.

وأدى انسحاب ترامب من الاتفاق إلى إعادة فرض عقوبات اقتصادية أميركية على إيران منذ آب/ أغسطس 2018، لكن هذه العقوبات لا تستهدف، نظريا، البحث العلمي الطبي.