روحاني: الإمارات والبحرين تخططان لمنح إسرائيل قواعد في المنطقة

روحاني: الإمارات والبحرين تخططان لمنح إسرائيل قواعد في المنطقة
الرئيس الإيراني حسن روحاني (أرشيفيّة - أ. ب.)

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال تقييمه أوضاع المنطقة، بعد أن ترأس اجتماعا للحكومة الإيرانية بالعاصمة طهران، اليوم الأربعاء، إن الإمارات والبحرين، تخططان لمنح إسرائيل قواعد في المنطقة، وإن عليهما تحمل النتائج الوخيمة لأحداث محتملة.

وأضاف روحاني: "حكام بعض دول المنطقة التي تضم شعوبا إسلامية متدينة، لا دين لهم ولا وفاء، لا يفهمون أحكام الدين ولا كيفية تطبيقها، كما أنهم تخلوا عن عروبتهم وخانوا الشعب العربي الفلسطيني"، بحسب التلفزيون الرسمي.

وفي ما يخص التوتر القائم بين بلاده والولايات المتحدة، أشار روحاني إلى فشل واشنطن في استخدام "آلية الزناد" لإعادة الحظر على إيران.

وقال بهذا الخصوص: "سنشهد انتصارا كبيرا يومي السبت والأحد القادمين، وهزيمة فاضحة لأميركا"، دون مزيد من التوضيح.

وأضاف أن واشنطن تعاني من عزلة دولية حيال سياساتها تجاه إيران، ولم يعد بجانبها سوى إسرائيل ودولتين أو ثلاثة صغيرة.

وأكد أن أطراف الاتفاق النووي الأوروبيين، يعارضون سياسات الولايات المتحدة الأميركية تجاه إيران.

ووقعت إيران الاتفاق النووي عام 2015، مع الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، الصين، روسيا) وألمانيا، غير أن واشنطن انسحبت في أيار/ مايو.

ويعرف الاتفاق باسم "خطة العمل الشاملة المشتركة"، ويسمح لإيران فقط بالاحتفاظ بمخزون يبلغ 202.8 كيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب.

وفي 8 أيار/ مايو 2018، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم مع طهران، وبدأت في فرض عقوبات اقتصادية ضد الأخيرة.

والثلاثاء، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وأعلنت البحرين، يوم الجمعة الماضي، التوصل إلى اتفاق لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة مماثلة في 13 آب/ أغسطس الماضي.

وتعد البحرين رابع دولة عربية والثانية خليجيا تقيم علاقات طبيعية مع إسرائيل، بعد مصر عام 1979، والأردن عام 1994، ثم الإمارات في 2020.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة" في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص