غلعاد ينفي أن يكون قد صرح بموافقة إسرائيل على إطلاق سراح ألف أسير

غلعاد ينفي أن يكون قد صرح بموافقة إسرائيل على إطلاق سراح ألف أسير

في حديثه مع إذاعة "صوت إسرائيل"، نفى رئيس الشعبة السياسية الأمنية في وزارة الأمن الإسرائيلية، عاموس غلعاد، ما تناقلته صحيفة "عكاظ" السعودية، والذي جاء فيه أن غلعاد أبلغ المصريين باستعداد إسرائيل لإطلاق سراح كافة الأسرى الذين تطالب حركة حماس بإطلاق سراحهم، مقابل الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليط.

وبحسب الصحيفة السعودية، فإنه بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة سوف تجتمع للمصادقة على إطلاق سراح 450 أسيرا فلسطينيا، ويتم بعد ذلك إطلاق سراح 550 أسيرا آخرين.

وفي سياق ذي صلة، تجدر الإشارة إلى أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية كانت قد حذرت في مطلع الشهر الجاري، تشرين الأول/ أكتوبر، من أن الزمن للتوصل إلى صفقة تبادل أسرى لا يلعب في صالح إسرائيل.

ونقل عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إنه مع مرور الوقت فمن الممكن أن تتشوش أمور كثيرة، وهناك مخاوف من تفويت فرصة إطلاق سراح شاليط وهو على قيد الحياة.

كما تجدر الإشارة إلى أنه في إطار المباحثات بشأن قائمة الأسرى الذين يمكن إطلاق سراحهم، بناء على مطالب حركة حماس، فقد طرحت أسماء أسرى كان لهم دور في عمليات قتل فيها إسرائيليون، والتي أثارت ضجة كبيرة في مطلع سنوات التسعينيات.

وبحسب تقديرات المصادر الأمنية فإنه مع مرور الوقت فإن حركة حماس من الممكن أن ترفع الثمن الذي تطلبه مقابل شاليط، علاوة على إمكانية حصول سلسلة من التطورات التي قد تعرقل المفاوضات. وأشارت في هذا السياق إلى احتمال انفجار التهدئة، أو انسحاب مصر من الاتصالات مع حركة حماس لصالح الحفاظ على الاستقرار في مصر، أو أن يقوم أحد حراس شاليط بإطلاق النار عليه، أو يتعرض الأخير لمرض لا يتوفر علاجه في قطاع غزة.