ألقاب جامعية وهمية للمرشحة لمنصب وزيرة السياحة أسترينا ترطمان

ألقاب جامعية وهمية للمرشحة لمنصب وزيرة السياحة أسترينا ترطمان

أكدت المرشحة لإشغال منصب وزيرة السياحة، العنصرية، استرينا ترطمان (يسرائيل بيتينو)، في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" أن هناك مساً بقدراتها العقلية، في أعقاب حادث تعرضت له قبل عشر سنوات، وأن هذه المشكلة لا تزال قائمة لديها، وتحاول تقليص تأثيرها بعدة طرق. كما تعترف ترطمان بأن لديها خللاً في قدرات التركيز والذاكرة على المدى الطويل والمدى القصير.

وتأتي اعترافاتها هذه لتزيد من حالة الإرباك التي تسود "يسرائيل بيتينو" بعد أن كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن كذب المرشحة لمنصب الوزيرة بشأن ادعائها الحصول على اللقب الثاني في الإقتصاد والتسويق من الجامعة العبرية، في الوقت الذي لم تتعلم فيه سوى بضعة دورات في كلية "طورو كوليج" التي لا تمنح أية ألقاب أكاديمية.

ولدى سؤالها عن مواقفها بشأن فلسطينيي الداخل، قالت إنه يجب سحب مواطنة كل من لا يبدي الولاء لإسرائيل كدولة يهودية، واستبدال المواطنة بحق الإقامة، ما يعني مصادرة حق الإنتخاب والترشيح. وبالنتيجة فقد كالت المديح للوزير غالب مجادلة.

وفي المقابل قررت لجنة "الآداب" في الكنيست عدم اتخاذ أية إجراءات ضد ترطمان بالرغم من تفوهاتها العنصرية ضد العرب.
بعد أن نشر في وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن المرشحة لتولي منصب وزيرة السياحة، اليمينية المتطرفة، أسترينا ترطمان، لا تحمل شهادة اللقب الجامعي الثاني، خلافا لما كانت قد أوردته في سيرتها الذاتية، يتبين اليوم أنها لا تحمل لقبا جامعيا بتاتا.


وقد اكد الناطق باسم جامعة "بار إيلان" التي ادعت ترطمان أنها منحتها اللقب الأول، لموقع صحيفة هآرتس أن الفحص الذي أجري في سجلات الجامعة بين أن ترطمان لم تحصل على أي لقب ولم تكن مسجلة أبدا في الجامعة. وعلى ما يبدو أنها شاركت في دورات تعليمية غير أكاديمية في أحد المراكز التعليمية التابعة للجامعة.

وقد ادعت ترطمان في سيرتها الذاتية أنها حصلت على اللقب الأول الأكاديمي في جامعة بار إيلان واللقب الثاني في الجامعة العبرية في القدس، رغم أنها تعلمت عدة دورات في أكاديمية باسم "طورو كوليج" والتي لا تمنح لقبا جامعيا.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018