اعتقال مواطن فلسطيني من القدس بتهمة الضلوع بتهريب هواتف خليوية للاسرى الفلسطينيين

اعتقال مواطن فلسطيني من القدس بتهمة الضلوع بتهريب هواتف خليوية للاسرى الفلسطينيين

امتدادا لقضية الرشوى التي تورط فيها احد الحراس العسكريين الاسرائيليين العاملين في معتقل " عوفر " بالقرب من رام الله اعتقلت الشرطة الاسرائيلية الليلة الماضية، مواطنا فلسطينيا من القدس ( من المنطقة الصناعية ) بتهمة قيامه بنقل الهواتف الخلوية الى الحارس الذي نقلها بدوره الى عدد من الاسرى الفلسطينيين مقابل حصوله على الرشوى ..

وكانت الشرطة العسكرية قد اعتقلت أحد أفرادها العسكريين العاملين في معتقل عوفر قرب رام الله يوم الاحد الماضي بتهمة تهريب هواتف خليوية للمعتقلين الفلسطينيين مقابل حصوله على الرشوى. وحسب الشرطة فقد حصل العسكري المتهم مقابل كل هاتف خليوي ينقله على 500 شاقل ( ما يزيد على المائة دولار امريكي بقليل )..

في سياق ذي صلة، كشف النقاب في وسائل الإعلام الاسرائيلية يوم الاثنين الماضي عن فضيحة جديدة بطلاها ضابطان في جيش الاحتلال الإسرائيلي برتبة رائد وملازم أول، اعتقلا قبل أسبوع، للاشتباه في تلقيهما الرشوة من فلسطينيين، مقابل منحهما تصاريح دخول إلى اسرائيل.

وقد أنكر الضابطان الإسرائيليان الاتهامات الموجهة إليهما، خلال التحقيق معهما، لكن أجهزة الأمن الإسرائيلية تفحص ما إذا كان تم استخدام هذه التصاريح من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية، لتنفيذ عمليات فدائية ضد أهداف إسرائيلية، داخل الخط الاخضر!