النائب زحالقة يقدم شكوى للجنة الطاعة ضد رئيسة الكنيست

النائب زحالقة يقدم شكوى للجنة الطاعة ضد رئيسة الكنيست

قدم النائب د.جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية، الإثنين، شكوى الى لجنة الطاعة التابعة للكنيست ضد رئيسة الكنيست داليا ايتسيك بسبب سلوكها التمييزي في التعامل معه داخل قاعة المداولات في الكنيست.

وإستند النائب زحالقة في شكواه الى عدة حالات من الانفلات العنصري واللااخلاقي من قبل وزراء في الحكومة الاسرائيلية واعضاء كنيست من اليمين ضد النائب زحالقة واعضاء الكنيست العرب، من دون ان تتدخل رئيس الكنيست للدفاع عن حق النواب العرب في الحديث، او حتى محاولتها اسكات بعض المتطرفين من بث سمومهم اتجاه النواب العرب.

وكانت احدى هذه الحالات حين تفوه الوزير روني بار-اون باقوال نابية حاقدة على النائب زحالقة تعدت الخلاف في الرأي والمواقف السياسية، ووصلت حد التجريح الشخصي والمس بأسرته واهله، عندما نعته بار أون بقوله "افعى ابن افعى" رغم أنّ النائب زحالقة لم يتواجد في تلك اللحظة في القاعة، لكن رئيسة الكنيست، التي من احد مهامها الدفاع عن اعضاء الكنيست، وعدم السماح بالمس بهم في وجودهم وفي غيابهم، لم تنبس ببنت شفة، ولم توقف الوزير عن حده ولم تطلب منه التراجع عن اقواله، بل واصلت الجلسة كالمعتاد مطلقة العنان لبار-أون وغيره بالمزيد من التحريض الارعن على النواب العرب وفي هذه الحالة النائب زحالقة.

واكد النائب زحالقة في شكواه ان هناك العديد من الحالات التي تقوم ايتسيك باخراجه من القاعة فوراً دون تحذيره، فيما ان اعضاء الكنيست الذين يقاطعون اقوال المتحدث مراراً وتكراراً دون ان تبدي ايتسيك تجاههم اية ملاحظة، وقد بان هذا الامر واضحاً في الجلسات الاخيرة للكنيست في مناقشة موضوع الحرب على لبنان عندما انفلت نواب من اليمين تجاه النواب العرب لكن ايتسيك لم تجد الطريقة لإخراجهم في حين قامت باخراج بعض النواب العرب من بينهم النائب زحالقة.

الحالة الثانية التي قدمت بالشكوى هي الاقوال العنصرية التي تفوه بها العنصري ليبرمان ضد النواب العرب من على منصة الكنيست يوم 3/5/2006، عندما قال "انه يجب معاملة المتعاونين (النواب العرب) كما تم التعامل في محاكم نيرنبرغ، يجب اعدامهم كما تم الاعدام في محاكم نيرنبرغ". وفي هذه الحالة أيضاً تجاهلت داليا ايتسيك تصريحاته، التي تصدرت الصحف والمواقع الالكترونية واتت بالتحريض والتهديدات على النواب العرب.

وقال النائب زحالقة في شكواه إن "هاتين الحالتين توضحان السلوك التمييزي لرئيسة الكنيست في تعاملها مع النواب العرب، وفي الحالة الاولى معه تحديداً. يبدو ان لرئيسة الكنيست دوافع خفية اخرى لهذا التعامل تجاوز الخلاف السياسي والمواقف".

الجدير بالذكر ان شكوى النائب زحالقة ضد رئيسة الكنيست هي سابقة في تاريخ الكنيست، إذ لأول مرة يتقدم عضو كنيست بشكوى إلى لجنة الطاعة ضد رئيس الكنيست.

وفي سابقة اخرى هي الاولى من نوعها في تاريخ الكنيست، تقدمت رئيسة الكنيست داليا ايتسيك يوم الخميس الماضي، بشكوى الى لجنة الطاعة التابعة ضد النائب زحالقة بسبب وصفه عضو الكنيست نتنياهو وغيره ب"ملاك الموت".

وكان النائب د. جمال زحالقة قد وصف عضو الكنيست نتنياهو ب"ملاك الموت" في جلسة خاصة لهيئة الكنيست ناقشت العدوان الاسرائيلي على لبنان. وقامت رئيسة الكنيست ايتسيك باخراج النائب زحالقة من الجلسة ومنعته من حق الكلام من على منصة الكنيست.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018