في معطياته الاخيرة: الاحتلال الاسرائيلي يتجاهل قرابة 1000 شهيد فلسطيني

في معطياته الاخيرة: الاحتلال الاسرائيلي يتجاهل قرابة 1000 شهيد فلسطيني

زعمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، في معطيات جديدة نشرتها، امس، حول الانتفاضة الفلسطينية وعدد ضحاياها في الجانب الفلسطيني، ان 18% فقط من الشهداء الفلسطينيين هم مدنيون لا علاقة لهم بالتنظيمات المسلحة، علما ان 7% من هؤلاء هم اطفال، اما البقية 82%، فيزعم الاحتلال انه "وجد علاقة مباشرة بينهم وبين التنظيمات المسلحة"!!

ويستدل من معطيات سلطات الاحتلال ان اسرائيل تتجاهل مقتل قرابة الف فلسطيني بأيدي قواتها خلال فترة الانتفاضة الحالية. اذ ان هناك فارقا كبيراً بين عدد الشهداء الفلسطينيين الذي نشرته قوات الاحتلال الاسرائيلي (1945 شهيدا)، وبين العدد الذي نشرته تنظيمات حوق الانسان الدولية ومؤسسات فلسطينية، كان اخرها الاحصاء الذي نشرته وزارة الصحة الفلسطينية، في مطلع الاسبوع، والذي اشار الى استشهاد 2929 شهيدًا منذ بداية الانتفاضة واصابة (44.132) جريحًا.

وحسب توزيعة سلطات الاحتلال فان 441 شهيداً (من أصل 1945 شهيدا حسب معطيات الاحتلال )، ينتمون الى حماس والجهاد الاسلامي ويشكلون نسبة (22%)، و324 شهيدا ينتمون الى حركة فتح (17%) و329 هم من رجال الأمن الفلسطيني (17%) و69 شهيدا ينتمون الى تنظيمات المعارضة الفلسطينية (4%). وهناك 417 شهيداً يشكلون نسبة 22% من الشهداء، حسب معطيات الاحتلال، تقول سلطات الاحتلال انه لم يتم ايجاد علاقة بينهم وبين اي من التنظيمات، وانهم استشهدوا خلال عمليات "نفذوها بمحض ارادتهم"!

اما بالنسبة للشهداء الذين لا تربط اسرائيل بينهم وبين اي تنظيم او عملية مسلحة (18%)، فتوزعهم سلطات الاحتلال كالتالي: 235 شهيداً (11%)، مدنيون، لا علاقة بينهم وبين العمليات المسلحة (غالبيتهم مسنون ونساء). 130 شهيدا (7%) هم اطفال، دون سن السادسة عشرة.

ورغم ان اسرائيل تتجاهل قتلها لقرابة الف فلسطيني آخرين، فهي لا تعترف، ايضاً، بمسؤوليتها عن مقتل كل المددنيين، الذين لا تربط بينهم وبين العمليات، اذ تضيف الى معطياتها "انه ليس من الواضح ما اذا كان هؤلاء جميعا قد قتلوا بنيران الجيش الاسرائيلي"!.