قوائم "سوداء" على الانترنيت باسماء "المتعاونين" من اليسار الاسرائيلي

قوائم "سوداء" على الانترنيت باسماء "المتعاونين" من اليسار الاسرائيلي

نشرت في شبكة الانترنيت في الاسابيع الاخيرة ثلاثة قوائم تضمنت اسماء من اعتبروا يساريين اسرائيليين، من "المتعاونين" مع الفلسطينيين بسبب مواقفهم التقدمية، وذلك من خلال مواقع الكترونية اقامتها جهات يهودية واسرائيلية يمينية متطرفة، داخل اسرائيل وفي الولايات المتحدة.

احد هذه المواقع اقامه اعضاء في حزب "الليكود"، ويحمل اسم "ليكودنيك"( اي ليكودي). ونشر هذا الموقع قائمتين باسماء اليساريين ومكان سكناهم. ويشكل هذا تصعيدا في التعرض لشخصيات اسرائيلية على خلفية سياسية.

الموقع الثاني اقامه اتباع المأفون الفاشي مئير كهانا، ويحمل اسم "متسادا 2000". وقد تم تسجيل هذا الموقع في مدينة سكرمينتو في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة. ووصف الخصيات اليسارية التي نشر اسماءها بأنهم "7000 يهودي شديدي الكراهية لذاتهم ويهددون بذلك وجود دولة اسرائيل"، من خلال " تعاملهم مع اعداء اسرائيل".

ويصف موقع اتباع المأفون كهانا الاف الشخصيات اليسارية الواردة اسماءها في القائمة بـ"الخونة" وانهم "لا يستحقون صفة يهودي". ومن بين الاسماء التي نشرها هذا الموقع: القاضي اهرون براك، رئيس المحكمة العليا؛ دالية رابين فيلوسوف، ابنة رئيس الحكومة الاسبق يتسحاق رابين؛ الموسيقار دانييل بيرنبويم؛ المخرج وودي ألن؛ الممثل ريتشارد درايفوس؛ الاديب مردخاي ريتشل؛ عضو الكنيست السابقة ياعيل ديان؛ د. ايلان بابيه، المحاضر في جامعة حيفا؛ الصحفية ايلانه ديان؛ الممثلة غيلا المغور؛ الشخصية اليسارية شولاميت الوني؛ الاديب يتسحاق ليؤور، عضو الكنيست السابقة تمار غوجانسكي، التي ورد اسمها مرتين في القائمة... وغيرهم.

وقال د. ايلان بابيه ان "هذه ليست المرة الاولى التي اصادف فيها محاولة لتشكيل قائمة سوداء، وهذا الامر يتم من جانب اشخاص في مركز الخارطة السياسية اليهودية-امريكية، وليس كما يبدو ان من يفعل ذلك من اليمين المتطرف".

وقالت شولاميت الوني ان "هذا ما يحدث عندما ينتقدوننا طوال الوقت. في احدى المرات هاجمني اتباع اريئيل شارون في نيويورك".

وقالت مصادر يسارية اسرائيلية بعد الكشف عن هذه القوائم، ان العديد من النشطاء اليساريين، الذين لم يرد اسمهم في هذه القوائم، اخذوا يراسلون الموقعين من اجل ان يتم ضم اسماءهم.

وقال الاديب يتسحاق ليؤور "ان يكون اسمك في هذه القوائم هو شرف كبير. فعندما يعدون في احد الايام قائمة باسماء من تكلم عن جرائم الحرب ومن سكت حيالها، فان هذه القوائم ("السوداء") ستوفر الدليل الافضل".