مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن بالعمل على إطلاق سراح الجنديين الأسيرين..

مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن بالعمل على إطلاق سراح الجنديين الأسيرين..

أكد مبعوثو الأمم المتحدة للشرق الأوسط، في لقاء مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، أنه بموجب التقارير التي وردت من طرف ثالث في لبنان، فإن الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله يلقيان معاملة إنسانية.

وجاء أنه بالرغم من المعاملة الإنسانية، فإن مبعوثي الأمم المتحدة لم يتمكنا من تقديم تقرير حول وضعهما الحالي.

وكان قد حضر اللقاء القائم بإعمال رئيس الحكومة، شمعون بيرس، بحكم دوره في العمليات الجارية من أجل إطلاق سراح الجنديين.

وفي سياق متصل، طالب مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، داني غيلرمان، مساء اليوم الثلاثاء، مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن بالعمل على إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين الأسرى، وذلك بناءاً على ما أسماه تعهداتهم في مجلس الأمن لدى التصويت على القرار 1701.

وجاء أن غيلرمان حذر من "النتائج الخطيرة المتوقعة في حال فشل الجهود في إطلاق سراح الجنود الأسرى، وتجنيد قوات دولية والإهتمام بالحفاظ على منع وصول السلاح إلى لبنان". وبحسب غيلرمان فإن العثرات التي تقف أمام تنفيذ القرار تثير القلق لدى إسرائيل!

وكان مجلس الأمن قد عقد جلسته الشهرية لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط، فاستغل مندوب إسرائيل الفرصة من أجل التوجه بشكل شخصي إلى مندوبي الدول الأعضاء الذين أيدوا وقف إطلاق النار. وأشار إلى أن هناك إخفاقات سابقة في تنفيذ قرارات مجلس الأمن بعد الإنسحاب الإسرائيلي من لبنان. ومن بينها المتصلة بنزع الأسلحة، بموجب القرار 1559 و1680.

وبحسب المندوب الإسرائيلي ففي حال عدم وجود آلية لمراقبة الحدود اللبنانية السورية، ومراقبة الموانئ، فإن سورية وإيران ستواصلان تسليح حزب الله من جديد، وتسخران من قرارات مجلس الأمن، على حد قوله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018