موفاز يعقد جلسة تقييم امني تحسبا لردود فعل على جريمة اغتيال ياسين

موفاز يعقد جلسة تقييم امني تحسبا لردود فعل على جريمة اغتيال ياسين

يعقد وزير الامن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، مساء اليوم، جلسة تقييم للاوضاع الامنية، في اعقاب اغتيال الزعيم الروحي لحركة حماس، الشيخ احمد ياسين، وتوقع ردود فعل عنيفة على جريمة الاغتيال.

وكان موفاز قد اعلن، خلال اجتماع للجنة الخارجية والأمن، صباح اليوم، ان اسرائيل جاهزة للرد على موجة العمليات المتوقعة.

وكانت اسرائيل قد اعلنت منذ صباح اليوم، حالة التأهب القصوى في جميع مناطقها.

وافادت الاذاعة الاسرائيلية ان سلطات الاحتلال فرضت حصارا خانقا على قطاع غزة والضفة الغربية.

كذلك اعلنت سلطة السجون الاسرائيلية حالة تأهب في سجون الاحتلال كافة، تحسبا من اعمال احتجاجية يقوم بها الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين احتجاجا على عملية اغتيال الشيخ ياسين. وافادت مصادر اسرائيلية ان حالة التأهب اعلنت بشكل خاص في سجن شطة الذي يقبع فيه عدد كبير من الاسرى الذين ينتمون لحركة "حماس".

وافادت المصادر ايضا ان الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين في كافة سجون ومعتقلات الاحتلال رفضوا صباح اليوم تلقي وجبة الفطور. وقام الاسرى في معتقل كتسيعوت برفع اعلام الحداد وحماس والعلم الفلسطيني، واحرقوا النيران استنكارا للجريمة.

وفي الشمال، اعلنت الشرطة حالة تأهب قصوى، استعدادا للتظاهرة التي ستجري في الناصرة، غدا، والاجراءات الاحتجاجية المتوقعة عشية وفي يوم الارض، في ضوء جريمة الاغتيال.