هليفي "خارطة الطريق تتعارض مع المصالح الإسرائيلية والوقت غير مناسب لحل نهائي"

هليفي "خارطة الطريق تتعارض مع المصالح الإسرائيلية والوقت غير مناسب لحل نهائي"

قال رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي السابق، إفرايم هليفي، اليوم السبت، "إنَّ خارطة الطريق تتضمن بنودًا تتعارض مع مصالح دولة إسرائيل".

وجاءت أقوال هليفي في مقابلة منحها للإذاعة الاسرائيلية العامة. وأضاف: "لقد طرحت اسرائيل عددًا من التحفظات على خارطة الطريق لكنَّ أحدًا لا يهتم بأخذ هذه التحفظات بعين الإعتبار".

وتابع هليفي قائلاً: "لم تتم إستشارة أي طرفٍ مهني لفحص خارطة الطريق وتحليلها".

وزعم: "إسرائيل تعارض أشياءً كثيرة في خارطة الطريق مثل تجزئة القدس حسب المبادرة السعودية وقرارات الأمم المتحدة غير المقبولة عليها".

وجاء أيضًا في أقوال هليفي: "إسرائيل ليست بحاجة لإعتراف حماس من أجل استمرار وجودها".

وكان هليفي قال بالأمس إن "على إسرائيل التفاوض مع حماس لوقف إطلاق النار لفترة طويلة الأمد. لأنَّ للطرفين مصلحة للتوصل إلى وقف اطلاق نار كهذا".

وعاد هليفي على المطلب اللإسرائيلي: "على حماس التعهد بعدم تنفيذ عمليات إرهابية وقبول الاتفاقيات التي وقعت بين إسرائيل والفلسطينيين قبل بدء التفاوض".

وادعى هليفي: "أعتقد بأنّ هذا ليس هو الوقت المناسب للاتفاق على حل نهائي. وليس ممكنًا التوصل إلى مثل هذا الاتفاق نتيجة الكراهية بين الطرفين"

وأضاف: "الاتفاق بين الطرفين على وقف اطلاق النار طويل الأمد، ممكن أن يكون أساسًا للتفاوض على اتفاق مرحلي على الحدود بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018