بيرس: لا يوجد ما يجعلنا نتعجل للحرب ونحن نرى الثمن الباهظ الذي تجبيه

 بيرس:  لا يوجد ما يجعلنا نتعجل للحرب ونحن نرى الثمن الباهظ الذي تجبيه

قال نائب رئيس الحكومة شمعون بيرس في لقاء أجراه معه موقع صحيفة يديعوت أحرونوت ،اليوم، بعد امتناعه أمس عن التصويت على خطة بيرتس-حالوتس حول توسيع العمليات البرية في الجنوب اللبناني حتى نهر الليطاني "يمكن دوما الخروج للحرب، ولكن من المفضل إعطاء فرصة للمسار السياسي. إن سقوط 15 قتيلا في يوم واحد يبين أي ثمن من الممكن أن ندفع إذا لم نستنفذ الخيارات السياسية"

وأضاف "إذا لم ينجح ذلك ولم تكن هناك خيارات أخرى، حينها ستكون حرب" وأضاف " حاليا من المفضل الانتظار ورؤية إذا كان بالإمكان تحقيق الانجازات التي نريدها في لبنان، دون استخدام القوة".

وقد قال أن على ضوء اقتراح رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة بنشر الجيش اللبناني في الجنوب، طلب من رئيس الحكومة أولمرت ومن أعضاء الطاقم الأمني-سياسي تأجيل العمليات العسكرية.

"واضح بالنسبة لي أن في الحرب يجب التصرف كما في الحرب والهجوم بكل القوة " ويشرح " هذا ما قلته منذ بداية الحرب، الحرب التي لا يوجد أعدل منها، ولكن الآن هناك نافذة فرص جديدة من أجل تحقيق أهداف إسرائيل. النافذة السياسية جاءت في أعقاب مشروع القرار الأمريكي-فرنسي، وفي أعقاب اقتراح السنيورة. صحيح أننا نصر على أن تكون قوات دولية فاعلة إلى جانب القوات اللبنانية. ولكنها فرصة سياسية من الممكن أن تعطي إسرائيل الثمار التي تريدها. يجب عدم رفضها وإعطائها الفرصة".

لا يوجد ما يجعلنا نتعجل للحرب ونحن نرى الثمن الباهظ الذي تجبيه، بحياة الجنود في الجبهة وبحياة السكتن الموجودون من ذ شهر في الملاجئ. إذا كانت هناك طرقة سياسية للحصول على ما نريد، ماذا أفضل من ذلك. "

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018