32% فقط من الجمهور الإسرائيلي يؤيدون بقاء رئيس هيئة الأركان العامة في منصبه..

32% فقط من الجمهور الإسرائيلي يؤيدون بقاء رئيس هيئة الأركان العامة في منصبه..

يشير استطلاع للرأي أجرته الإذاعة الإسرائيلية العامة مساء أمس الاول، الأربعاء، ونشرته صباح أمس، الخميس إلى هبوط كبير في شعبية رئيس هيئة الأركان العامة، دان حالوتس، إذ يعتقد 32% فقط من المشاركين في الاستطلاع أن على حالوتس أن يبقى في منصبه في أعقاب استقالة قائد المنطقة الشمالية في الجيش، أودي آدم، الذي قدم استقالته يوم أمس الأربعاء. وتعتبر تلك النسبة منخفضة بشكل غير مسبوق لقائد هيئة أركان في وظيفته.

ويعتقد 49% من المشاركين في الاستطلاع أن على حالوتس أن يستقيل بشكل فوري. وعبر 25% عن عدم قدرتهم على اتخاذ قرار في هذا الشأن.

وبشأن لجنة التحقيق التي ستفحص إخفاقات الحرب، السياسية والعسكرية، فإن 57% من المشاركين في الاستطلاع ما زالوا يفضلون تشكيل لجنة تحقيق رسمية، برئاسة قاض سابق، ولكن في حالة انعدام البدائل عبر 49% أنهم مستعدون لقبول اللجنة التي يجري الحديث عنها برئاسة القاضي السابق فينوغراد.

حسب نتائج الاستطلاع فإن الجمهور الإسرائيلي مستاء من الرئيس الإسرائيلي، فـ 29% فقط من المستطلعة آراؤهم يعتقدون أن على الرئيس أن يبقى في منصبه وعدم الخروج في إجازة عمل أو تعليق مهامه لثلاثة أشهر. و 43% من المشاركين قالوا أنهم لا يريدون رؤيته في ديوان الرئاسة، فورا ودون تأجيل.

وحاول معدو الاستطلاع تبيان موقف الجمهور في شأن إمكانية عودة شاؤؤول موفاز إلى الليكود، فتبين أن هذا الأمر لا يشغل الجمهور الإسرائيلي فقد أجاب 63% من المشاركين في الاستطلاع أن الأمر لا يعنيهم، ولا فرق لديهم في أي حزب يكون.

وحتى لدى جمهور مصوتي كديما، فموفاز لا يعتبر شخصية مركزية في الحزب، وفقط 37% دعوه إلى البقاء في كديما. ولدى جمهور مصوتي الليكود فالفرق ليس كبيرا إذ أن نصف المشاركين فقط عبروا عن استعدادهم لتقبل عودة موفاز إلى الليكود.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018