"كاديما" لم ينشق ويحاول تنحية 4 من أعضائه في الكنيست

"كاديما" لم ينشق ويحاول تنحية 4 من أعضائه في الكنيست

قالت مصادر في حزب "كاديما" إن محاولات شق الحزب قد فشلت، كما فشلت محاولات ضم أعضاء كنيست من كتلة "كاديما" إلى الائتلاف الحكومي برئاسة بنيامين نتانياهو.

وأشارت التقديرات أن فشل المحاولات جاء في أعقاب إعلان عضو الكنيست آفي دوان لوسائل الإعلام أنه سيتم تعيينه في منصب نائب وزير، وعندها خشي باقي الأعضاء من النظر إلى صورتهم كانتهازيين وقرروا التراجع عن الخطوة.

تجدر الإشارة إلى أن التقديرات السياسية كانت تشير منذ يوم أمس إلى أن "كاديما" في الطريق إلى الانشقاق، وذلك في أعقاب محاولات لشقه من قبل نتانياهو، حيث حاول إقناع عدد منهم أعضاء الكتلة بالانضمام إلى الائتلاف.

وكانت قد أشارت تقارير صباح اليوم، الاثنين، إلى أن عددا من كبار المسؤولين في "كاديما" يبادرون إلى تنحية شاؤول موفاز من منصب رئيس الحزب، بادعاء التراجع في قوة الحزب في الاستطلاعات والانشقاقات التي تعصف بالحزب. ومن المتوقع أن تبدأ هذه الحملة في الأيام القريبة وتهدف إلى إجبار موفاز على التنحي أو التنافس مرة أخرى على رئاسة الحزب، علما أن رئيس الشاباك سابقا آفي ديختر ينوي الترشح لرئاسة "كاديما".

إلى ذلك، نقل عن مصادر في الليكود قولها إن محاولة شق "كاديما" لن تمس بخطة تقديم موعد الانتخابات لشهر شباط/ فبراير القادم، على ما يبدو.

وعلى صلة، كتبت "يديعوت أحرونوت" أن كتلة "كاديما" تدرس تنحية أعضاء الكنيست الأربعة الذين اتفقوا مع الليكود على الحصول على مناصب في الائتلاف الحكومي، وذلك في إشارة إلى أعضاء الكنيست: آفي دوان وأريه بيبي و عتنيئيل شنلر ويوليا بيركوفيتش.

ونقل عن مصادر في "كاديما" قولها إنه تجري دراسة التوجه إلى لجنة الكنيست وفحص الإمكانية من خلال جلسة خاصة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018