ليبرمان يعتبر نشر الدبابات المصرية بسيناء انتهاكا لـ "كامب ديفيد"، والقاهرة تنفي تلقيها أي اعتراض رسمي

ليبرمان يعتبر نشر الدبابات المصرية بسيناء انتهاكا لـ "كامب ديفيد"، والقاهرة تنفي تلقيها أي اعتراض رسمي

 

اعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن انتشار الدبابات المصرية في سيناء يعتبر انتهاكًا واضحًا لاتفاقية "كامب ديفيد"، في الوقت الذي نفت فيه الرئاسة المصرية تلقيها أي اعتراضات رسمية اسرائيلية حول التعزيزات العسكرية المصرية في سيناء.

وقال ليبرمان خلال اجتماع مغلق مع عدد من الدبلوماسيين، وفق صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، إنه يتوجب على الحكومة الاسرائيلية اتخاذ كافة الضمانات التي تعزز من اتفاقية "كامب ديفيد" بعد نشر الجانب المصري قواته العسكرية على الحدود مع إسرائيل.

ونقلت الصحيفة الاسرائيلية عن ليبرمان قوله: "يجب ألا نتجاهل الانتهاكات المصرية لاتفاقية السلام."

وعلى صعيد متصل، نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" تحذير ليبرمان للحكومة الاسرائيلية، حيث قال: "يمكن أن نجد أنفسنا قريبا في منحدر بعد نشر مصر دباباتها في شبه جزيرة سيناء، وهى الخطوة التي تنتهك بوضوح معاهدة السلام".

وذكرت وسائل إعلام اسرائيلية أن إسرائيل طالبت مصر الثلاثاء عبر البيت الأبيض، بسحب دباباتها من سيناء، مشيرة إلى أنه يمكن أن تستخدم الولايات المتحدة نفوذها لدى القاهرة لتنفيذ ذلك، من خلال الضغط بورقة المساعدات الأمريكية.

الرئاسة المصرية تنفي تلقيها أي اعتراضات اسرائيلية

في المقابل، قال الدكتور ياسر علي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية: "إن مصر لم يصلها أي موقف أو احتجاج رسمي من جانب إسرائيل بشأن التعزيزات العسكرية المصرية في سيناء."

وأضاف علي  في تصريحات له، اليوم الأربعاء، أن "أمن سيناء جزء من منظومة الأمن المصري الذي لن يحول دونه أي شيء"، مؤكدًا أن مصر تحترم التزاماتها والمعاهدات الدولية التي هي طرف فيها، مع احتفاظها بحقها المطلق في تأمين سيناء، باعتبارها جزءًا مهمًا من أراضيها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018