جريمة دوما: الاحتلال يطلب مساعدة الجمهور

جريمة دوما: الاحتلال يطلب مساعدة الجمهور

أصدرت شرطة الاحتلال في الضفة الغربية، بيانا مساء اليوم الثلاثاء، طلبت فيه مساعدة الجمهور في جريمة المستوطنين في قرية دوما، نهاية الأسبوع الماضي، والتي استشهد فيها الطفل علي سعد دوابشة حرقا، وأصيب والده ووالدته وشقيقه الطفل بحروق شديدة.

وجاء في البيان أن الشرطة تطلب من كل من لديه معلومات أو أي شيء يمكن أن يساعد في تحليل جريمة "القتل" أن يتصل بالشرطة.

تجدر الإشارة إلى أن الحديث عن بيان غير عادي، حيث لم يسبق وأن نشرت شرطة الاحتلال مثل هذا البيان بعد أحداث مماثلة حصلت في الضفة الغربية.

وأشارت تحليلات إسرائيلية إلى أنه على ما يبدو فإن التقديرات تشير إلى أن العاصفة التي أثارتها الجريمة قد تشجع أناسا على تقديم معلومات للشرطة.

وكانت المعلومات الأولية قد أشارت إلى أن ملثمين اثنين وصلا إلى المنزلين في قرية دوما، القريبة من مستوطنة "مغداليم"، وكتبا شعارات عنصرية بالعبرية، بينها "انتقام" و"يعيش الملك المخلص"، ثم حطما زجاج إحدى النوافد وألقيا بزجاجتين حارقتين.

وكان أحد المنزلين خاليا من أهله ولم تقع إصابات، في حين أصيبت عائلة دوابشة في المنزل الثاني، حيث استشهد الطفل الرضيع علي، وأصيب الوالد سعد والوالدة رهام والطفل أحمد بحروق شديدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018