إسرائيل: التخوف من العداء للسامية بروسيا وزيادة اليهود الراغبين بالهجرة

إسرائيل: التخوف من العداء للسامية بروسيا وزيادة اليهود الراغبين بالهجرة

ادعى تقرير تم إعداده في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن الوضع الاقتصادي والسياسي في روسيا متدهور، وفي حال تصاعد هذا الاتجاه فإنه سيتنامى مستوى العداء للسامية، وأنه على ضوء ذلك ارتفع عدد اليهود الروس الذين أصبحوا يرغبون بالهجرة إلى إسرائيل.

وقال موقع 'واللا' الالكتروني، اليوم الثلاثاء، نقلا عن تقرير وزارة الخارجية، إن الوضع الاقتصادي لليهود في روسيا ساء في السنوات الأخيرة، وأنه في أعقاب الأزمة الأوكرانية، في العام الماضي، طرأ تدهور سياسي في المجتمع الروسي عموما، الأمر الذي رفع مستوى التخوف من تنامي العداء للسامية.

وزعمت وزارة الخارجية الإسرائيلية في التقرير أنه ارتفع بنسبة 90% عدد اليهود الروس الذين يفكرون بالهجرة إلى إسرائيل. الجدير بالذكر أن الكثير من اليهود الروس الذين هاجروا إلى إسرائيل، كانوا دائما يرغبون بالهجرة إلى الدول الغربية وخصوصا الولايات المتحدة، لكن إسرائيل كانت دائما تمنعهم من ذلك من خلال التآمر مع الدول الغربية.

ويشار إلى أن إسرائيل غالبا مع تستل ذريعة تنامي العداء للسامية من أجل تشجيع اليهود في دول أجنبية على الهجرة إليها. ومثل هذه التقارير يعدها 'مركز الدراسات السياسية' في الوزارة والذي يعتبر أحد أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

ومن الجهة الأخرى، أكد تقرير الخارجية الإسرائيلية أن 'عدد الاعتداءات العنيفة على خلفية العداء للسامية بقي مستقرا في السنوات الأخيرة، وهذه الاعتداءات تعتبر أحداثا نادرة نسبيا'.

وتدل المعطيات الروسية الرسمية على أن عدد اليهود في روسيا بلغ 158 ألفا، مسجلين كيهود في السجل السكاني، بينما تدعي إسرائيل أن عددهم يتراوح ما بين 200 – 300 ألف يهودي وأن 100 ألف يسكنون في موسكو.

ووصف تقرير الخارجية الإسرائيلية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه 'جيد لليهود' وأن اليهود الروس يتمتعون برفاه اقتصادي وشعورهم بالأمن عال خلال السنوات العشر الأخيرة، وأن علاقات بوتين وثيقة مع اليهود وخاصة مع قياداتهم الدينية.  

ويأتي نشر هذا التقرير في وقت تتوجس فيه إسرائيل من الوجود العسكري الروسي في سوريا ومن احتمال عدم تمكنها من مواصلة عملياتها العسكرية العدوانية في الأراضي السورية. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018