"المدسوسون في الثقافة": حملة تحريض لليمين ضد الأدباء والمسرحيين

"المدسوسون في الثقافة": حملة تحريض لليمين ضد الأدباء والمسرحيين

بعد الحملة التي شنتها ضد الحركات اليسارية والمنظمات الحقوقية في إسرائيلي، من خلال فيلم 'المدسوسون'، تشن حركة اليمين المتطرف 'إم تيرتسو' حملة تحريضية جديدة ضد الأدباء والمسرحيين الإسرائيليين الأعضاء أو الذين لديهم علاقة مع منظمات يسارية، تحت عنوان 'المدسوسون في الثقافة'.

وتهاجم 'إم تيرتسو' في حملتها التحريضية الجديدة عددا من الأدباء والفنانين، وكتبت إلى جانب منشور حول حملتها هذه أنها 'دراما جارفة عن زمرة فنانين يؤيدون منظمات المدسوسين'، وأنه 'سئمنا تمويل فنانين يؤيدون هذه المنظمات'.  

وتذكر 'إم تيرتسو' في الحملة التحريضية الجديدة الممثلة المسرحية غيلا ألماغور، والمغنيات رونا كينان وحافا ألبرتشطاين، والأدباء أبراهام يهوشواع وعاموس عوز ودافيد غروسمان ورونيت مطلون، وهم أعضاء في المجلس العام لمنظمة 'بتسيلم' الإسرائيلية لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.

وتذكر الحملة أيضا الكاتب المسرحي يهوشواع سوبول، عضو اللجنة العامة لمنظمة 'ييش دين'، والمغني شأنان ستريت، عضو المجلس الدولي ل'صندوق إسرائيل الجديد' وقرأ إفادات حول ممارسات الاحتلال في أمسية نظمتها منظمة 'نكسر الصمت'.

وبرر مدير عام حركة 'إم تيرتسو'، متان بيلغ، الحملة التحريضية ضد المثقفين بأن الأخيرين ينتقدون حكومة اليمين المتطرف برئاسة بنيامين نتنياهو 'في كل مرة يحاولون فيها تنفيذ المهمة التي ألقاها الشعب عليهم بأكثر صورة ديمقراطية وشرعية'. 

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


"المدسوسون في الثقافة": حملة تحريض لليمين ضد الأدباء والمسرحيين