ألشيخ: تجنيد مكثف للعرب للشرطة الإسرائيلية

ألشيخ: تجنيد مكثف للعرب للشرطة الإسرائيلية

قال المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، روني ألشيخ، أن الشرطة ستجند بشكل مكثف مواطنين عرب لصفوفها، وادعى أن الشرطة ستعمق تعاونها مع المجتمع العربي. وتأتي أقوال ألشيخ في الوقت الذي توجه فيه اتهامات للشرطة بالتعامل بعنصرية مع المجتمع العربي مثلما جاء في تقرير 'لجنة أور'، التي حققت في هبة أكتوبر العام 2000 في أعقاب سقوط 13 شهيدا من المواطنين العرب.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن ألشيخ قوله، اليوم الثلاثاء، إنه 'جرت المصادقة مؤخرا على خطة حكومية لتقديم خدمات الشرطة وتعميق الشراكة مع المجتمع العربي'.

وأضاف ألشيخ، الذي كان يتحدث في مراسم تنصيب ألون أسور قائدا للشرطة في منطقة الشمال، التي جرت في مقر قيادة شرطة الشمال في مدينة الناصرة، أنه سيتم فتح نقاط ومراكز (للشرطة) في بلدات عربية'. ويحل أسور مكان قائد الشرطة لمنطقة الشمال، زوهار دفير، الذي عُين نائبا للمفتش العام.

من جانبه، قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، في المراسم نفسها، إنه 'نريد أن نوثق العلاقة مع القيادة والسكان (العرب). ونريد أفراد شرطة مسلمين أكثر بيننا، ونريد إعطاء خدمة، ونريد أقل حوادث طرق ضالع فيها المجتمع العربي وأقل أحداث عنف وبلاغات للشرطة أكثر وعلاقة أكبر مع المجتمع العربي كله'.

وتابع إردان أنه 'سنعمق حضور الدولة في الشارع العربي بواسطة زيادة الحضور الشرطي في البلدات العربية، تجنيد أفراد شرطة جدد من المجتمع العربي وتطبيق القانون بشكل متواصل ودون مساومة من أجل المجتمع وخدمته وليس ضده'.

وأضاف أن 'مستوى الأمن الشخصي في بلدات الشمال يجب أن يكون متساو مع المدن في وسط البلاد. وعندما نحصل على قوى بشرية جديدة فإنها ستُجه أولا من أجل لتعزيز مراكز الشرطة في الجنوب والشمال'.

وقال أسور أنه 'سنستمر في تطوير العلاقة مع المجتمع بكافة مركباته وقطاعاته'.