السفير الأميركي يعزي بمقتل الشرطيين في المغار وحرفيش

السفير الأميركي يعزي بمقتل الشرطيين في المغار وحرفيش
السفير الأميركي، ديفيد فريدمان

قال السفير الأميركي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، الذي يتماثل مع اليمين الإسرائيلي، وله أنشطة مالية داعمة للاستيطان، إن الولايات المتحدة 'تشعر بقلق بالغ إزاء الوضع' في القدس المحتلة والمسجد الأقصى.

جاء ذلك خلال 'زيارة تعزية' قام بها، مساء الخميس، إلى عائلتي الشرطيين الإسرائيليين، كميل شنان وهايل ستاوي، الذين قتلا في اشتباك مسلح بالقرب من باب الأسباط في القدس المحتلة.

ودعا فريدمان 'كافة الأطراف إلى إيجاد حل يضمن سلامة وأمن المكان ويحافظ على الوضع القائم'، بحسب 'يديعوت أحرنوت' على موقعها الإلكتروني.

ونقل المصدر عنه قوله: ' في الوقت الذي تنشغل فيه إسرائيل في هموم إعادة الأمن إلى الحرم المقدسي، يجب علينا أن لا ننسى أنه على بعد حوالي 100 كلم إلى الشمال من القدس، لدينا عائلتان تعانيان'.

وأضاف: 'لقد فقدوا أبناء غوالي، وأحدهم أب لرضيع عمره 3 أسابيع، في هجوم إرهابي في واحد من أكثر المواقع المقدسة في العالم'.

وتابع: 'تستحق هذه الأسر أن تكون حاضرة في صلاة الجميع، وعلينا أن نتركز على ضمان أن لا تكون هناك أسباب أخرى تجعل أسر أخرى تعاني بهذه الطريقة'.