بلوم: سأقلب كل حجر بغزة حتى عودة المفقودين

بلوم: سأقلب كل حجر بغزة حتى عودة المفقودين
(تصوير شاشة)

قال المنسق الإسرائيلي الجديد لشؤون الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، إنه سيقلب كل حجر في قطاع غزة، بحثا عن المفقودين وسيواصل عمله حتى إعادتهم للبلاد.

ونقل موقع "واللا" عن بلوم قوله في أول تصريح له عقب تعيينه من قبل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو "أشكر رئيس الحكومة على الثقة، وأرى الدور الذي وضعني في مهمة وطنية من الدرجة الأولى، وقد تلقيت مع التقدير طلب رئيس الحكومة أن أتولى مهمة هامة تتمثل في إعادة الأسرى والمفقودين إلى البلاد، يجب قلب كل حجر لتحقيق ذلك وأنا سأقوم بهذه المهمة حتى إنجازها".

وقرر نتنياهو تعيين بلوم منسقا لشؤون الأسرى والمفقودين، خلفا إلى ليؤور لوتان الذي أعلن استقالته قبل عدة أشهر.

بلوم، وهو شخصية كبيرة في جهاز الأمن العام "الشاباك"، خدم لسنوات عديدة في الجهاز، وكان ضمن الفريق الذي أجرى المفاوضات التي أدت إطلاق سراح جلعاد شاليط ضمن صفقة "الوفاء للأحرار".

ويعمل بلوم حاليا في معهد دراسة "الإرهاب" في مركز متعدد التخصصات هرتسليا، ومستشارا في الأمن والإرهاب ومدير في العديد من الشركات.

وقال مكتب نتنياهو إن رئيس الحكومة تحدث، مساء السبت، مع عائلات الجنود الأسرى، لاطلاعهم على قرار التعيين، وتأكيدا لالتزامه بضرورة العمل على إعادتهم.

ورحبت عائلات الجنود والمفقودين في غزة، بقرار نتنياهو، تعيين منسق جديد للملف.

وعبرت عن أملها بأن يعطي هذا التعيين الجديد زخما جديدا في الجهود المبذولة لإعادة الجنود والمفقودين، بعد مماطلة استمرت أكثر من شهرين.

وكان ليؤور لوتان قدم استقالته من منصبه في شهر آب/ أغسطس الماضي، احتجاجا على رفض الحكومة الإسرائيلية اقتراحات لاستعادة الجنود الأسرى لدى حماس في غزة.

وفي أعقاب الاستقالة، هاجمت عائلتا جنديين أسيرين، الحكومة الإسرائيلية، واتهمتها بالتنصل من مسئولياتها تجاه أبناءها "المحتجزين" في غزة.

ويأتي هذا التقدم بالجانب الإسرائيلي، في الوقت الذي قالت مصادر فلسطينية إن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، يحيى السنوار، صرح مؤخرا أن حركته وافقت على مقترح قدمته مصر لإنجاز صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل.

وبحسب التقرير، فإن المقترح المصري قدم لوفد حركة حماس أثناء زيارته الاخيرة إلى القاهرة، ونقل إلى الجانب الإسرائيلي عن طريق "المنسق لشؤون الأسرى والمفقودين في مكتب رئيس الحكومة"، ولكن إسرائيل رفضت المقترح، مضيفا أن الكرة باتت الآن في الملعب الإسرائيلي بعد موافقة حماس ومصر.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أعلنت أسر أورون شاؤول أثناء تصديها للاجتياح البري شرق مدينة غزة في تموز /يوليو 2014، فيما اختفت آثار هدار غولدين في الأول من آب/ أغسطس 2014 شرق مدينة رفح، وتقول إسرائيل أنهما قتلا.

وعرضت كتائب القسام صور أربعة إسرائيليين وهم 4 عسكريين، اثنين منهما هما الضابط غولدين، والجندي أ,رون وهما من أصول أجنبية، وأفراهام منغيستو من أصول أثيوبية، وهاشم السيد وهو عربي من النقب، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018