عشرات آلاف في تل أبيب: نتنياهو إلى السجن

عشرات آلاف في تل أبيب: نتنياهو إلى السجن
(أ.ف.ب)

شهدت مدينة تل أبيب، للأسبوع الثاني مساء السبت، تظاهرة كبيرة بمشاركة عشرات آلاف الإسرائيليين للاحتجاج على فضائح الفساد المالي التي تعصف في أروقة السلطة الإسرائيلية على مستويات حكومية وسياسية رفيعة، وفي المقدمة منها، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

وبحسب تقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية، تجاوب آلاف المتظاهرين وقدمِوا، اليوم السبت، إلى وسط تل أبيب، في حين تظاهر بالتزامن نحو 200 شخص آخر في مدينة القدس قبالة مقر رئيس الحكومة الإسرائيلية رافعين يافطات ضد الفساد ومطالبين بإنفاذ القانون.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بفساد نتنياهو ومن ضمنها "نتنياهو إلى السجن" و "الشعب يريد العدالة القضائية"..!

ويخضع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامن نتنياهو، لتحقيقات في الشرطة في شبهات فساد في أكثر من ملف من ضمنها صفقة الغواصات مع ألمانيا، المعروفه بـ"القضية 3000"، وكذلك في "القضية 1000"، التي يعتمد ملفها بالأساس على الهدايا التي كان يقدمها الملياردير، أرنون ميلتشين، لعائلة نتنياهو لسنوات طويلة، ووصلت قيمتها إلى مئات آلاف الشواقل، بالإضافة الى "فضيحة التفاوض" مع مالك صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أرنون موزيس، المعروفة بـ"القضية 2000".

في حين يخضع رئيس الائتلاف الحكومي، دافيد بيتان، للتحقيق في مكاتب وحدة "لاهاف 433"، بشبهة "تلقي الرشوة وتبييض الأموال والاحتيال وخيانة الأمانة" التي تتصل بقضية الفساد في بلدية "ريشون لتسيون".

وفي السياق نقلت "القناة الثانية" على موقعها الإلكتروني، تعقيب حزب "الليكود" على المظاهرة اليوم في تل أبيب، جاء فيه أنه "في الوقت الذي يتوجه نتنياهو لتمثيل إسرائيل ومواجهة ردود الفعل المعادية لإعلان ترامب التاريخي بخصوص القدس، وفي الوقت الذي تُنظم فيه الاحتجاجات في العالم العربي، وتُحرق أعلام إسرائيل والولايات المتحدة، اختار اليسار أن ينظم، أيضًا، مظاهرة في تل أبيب، بدل أن يعمل من أجل التوحد خلف القدس، لنظهر للعالم كجبهة واحدة، ولكن في اليسار يفضلون الانقسام ".

يُشار إلى أن التظاهرة المشابهة التي شهدتها تل ابيت، السبت الماضي، جرت بمشاركة عشرات الالاف أيضا وتحت عنوان "مسيرة العار"، وتركز المتحدثون فيها على تأكيد رفضهم، على وجه الخصوص، لمشروع "قانون التوصيات"، المثير للجدل.

وقد وُصفت تلك التظاهرة بأنها الأضخم في الأونة الأخيرة، وبالتزامن معها، تظاهر كذلك مئات آخرون في مدينة حيفا تحت ذات الشعارات المشابهة ضد الفساد.