أمسالم: المتظاهرون يريدون إسقاط الحكومة ليس بالانتخابات

أمسالم: المتظاهرون يريدون إسقاط الحكومة ليس بالانتخابات
(تويتر)

شهدت مدينة تل أبيب، مساء السبت، تظاهرة بمشاركة آلاف تحت شعارات تحتج على "الفساد الحكومي"، وكذلك على خلفية مصادقة الكنيست على "قانون التوصيات"، والذي نجح الائتلاف الحكومي الإسرائيلي بتمريره بأكثرية خمسة أصوات، الأربعاء الماضي.

و"قانون التوصيات" المثير للجدل يحظر على الشرطة النشر الرسمي لتوصياتها في نهاية التحقيقات التي تجريها، إلا في ظروف معينة، ووصف بأنه يهدف لانقاد نتنياهو من الشرطة، وأنه ضد الجمهور ولا يخدم إلا منظمات الجريمة والمسؤولين الفاسدين.

ومظاهرة اليوم في تل أبيب هي الخامسة على التوالي.

وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلت عن أحد منظمي المظاهرة قوله إن "رئيس الحكومة تخيفه المظاهرات. سنصل كل مساء يوم سبت إلى هنا لمطالبته بأن يتحرر من كرسي الحكم".

"خائنياهو" و "طفيلياهو" .. 

بدوره، شن  الرئيس الجديد للائتلاف الحكومي الإسرائيلي، عضو الكنيست، دافيد أمسالم، هجوما على منظمي "هذه الاحتجاجات اليسارية" على حد وصفه، والتي قال إنها "بدأت بضغط غير لائق يستهدف هيبة سلطات إنفاذ القانون، ثم استمرت برفع صور استهزائية من ضمنها صورتي وصورة بيتان" وذلك في إشارة إلى الرئيس السابق للائتلاف الحكومي المستقيل، دافيد بيتان، على خلفية تحقيقات جارية ضده بشبهة تورطه في ملفات فساد.

 وأضاف: "وفي الأسبوع الماضي وصلت إلى لافتات مقصلة وأخرى تحرض على القتل، ومساء اليوم وصلت إلى رفع لافتة ضد رئيس الحكومة كتب عليها "خائنياهو" و "طفيلياهو". ( في إشارة إلى كلمتي خائن وطفيلي بالعبرية ولكن تم تحويرهما على ايقاع نتنياهو.)

وتابع: "المتظاهرون في تل أبيب يريدون اسقاط الحكومة ليس بواسطة صناديق الاقتراع، ويتجاوزن الخطوط الحمراء مرة تلو المرة... يتعين على قيادات اليسار، لبيد و غباي، وقف هذا التحريض قبل فوات الأوان وأن يصبح متأخرا ".

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص