تغريم الليكود بـ350 ألف شيكل بسبب تبرعات غير مشروع

تغريم الليكود بـ350 ألف شيكل بسبب تبرعات غير مشروع
من الأرشيف

قرر مراقب الدولة تغريم حزب "الليكود" بمبلغ 350 ألف شيكل، بعد اعتباره أن فعاليات "الليكوديادة"، وهو مؤتمر يجمع نشطاء الليكود في إيلات، تدخل ضمن نطاق التبرعات غير المشروعة، رغم مزاعم الليكود أن الليكوديادة "حدث خاص".

ويجتمع نشطاء الليكود في مدينة إيلات مرة كل عام في شهر كانون الثاني/ يناير، وسينطلق هذا العام خلال نهاية الأسبوع القريبة، ويشارك فيه وزراء وأعضاء كنيست عن الليكود، واعتبر مراقب الدولة أن تمويله غير مشروع ولذلك فرض عليهم الغرامة، كذلك قرر فلرض غرامة على أحزاب أخرى لكن بمبالغ أقل.

وقال مراقب الدولة إن الحدث الذي يستعمل الشعار الرسمي لكتلة الليكود في الكنيست ويشارك فيه أعضاؤها، وبرز خلاله الرعاية التي تقدمها الكتلة، لم يدرج ضمن قائمة المصرفات التي قدمتها كتلة الليكود، أي أنها لم تمول هذا الحدث بأي مبلغ.

وتوجه مكتب مراقب الدولة لكتلة الليكود للاستفسار حول عدم إدراج الحدث في التقرير، فكانت إجابة الكتلة إن "هذا حدث خاص ينظم كل فترة من قبل نشطاء اجتماعيين بدون تنسيق ولا تدخل من قبل الكتلة، وأن كل مشارك يدفع رسومًا تغطي تكاليف تنظيم الحدث، ولذلك، لا نعتبر هذا الحدث حزبيًا تابعًا لكتلة الليكود التي لم يكن لها أي علاقة بتنظيمه".

ورفض مراقب الدولة هذه الادعاءات وكتب في تقريره أنه "لا يمكن تجاهل العلاقة المباشرة والواضحة بين كتلة الليكود وبين الحدث المنظم في إيلات، ومن ضمن الأمور التي تثبت هذه العلاقة اثنان من أعضاء الكتلة كانوا من منظمي الحدث، اسم الحدث هو ليكوديادة وتم استعمال السم الكتلة وشعاراتها طوال فترة إقامته".

وبناء على ما تقدم وغيره، قرر مراقب الدولة اعتبار إقامة الحدث دون تحمل كتلة الليكود أي تكاليف بمثابة تلقي تبرعات غير قانونية ولا تندرج تحت البنود المسموحة وفق القانون.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018