قصف مطار "T4" بسورية: ضمان حرية الطيران الحربي الإسرائيلي

قصف مطار "T4" بسورية: ضمان حرية الطيران الحربي الإسرائيلي
مكان القصف في مطار T4 بسورية

قالت محللون عسكريون إسرائيليون، مساء اليوم الثلاثاء، إن هدف قصف مطار " T4" بسورية كان ضمان حرية العمل والطيران الإسرائيلي في الأجواء السورية، وأن القصف الذي نسبته وزارة الدفاع الروسية لإسرائيل دمر منظومات وأسلحة من المحتمل ان تهدد الطائرات الإسرائيلية في الأجواء السورية.

ولم تعلق إسرائيل حتى اليوم على هذا القصف ولم تؤكد قيامها به، وهذا ما تفعله عادة بعد كل قصف، إلا أن وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، قال ردًا على التقارير التي تتهم إسرائيل بالقصف إنه لا يعلم من قصف ولماذا، وإن بلاده "لن تسمح بتعزيز قوة إيران العسكرية في سورية، وسترد بقوة على أي تهديد أو عملية إيرانية".

وقال ليبرمان إن "هناك جهات تستطيع منع تعزيز الوجود العسكري الإيراني بسورية دون داع للتدخل العسكري، آمل أن تقوم هذه الجهات بفعل الصواب". وتابع "للأسف، نرى مجددًا محاولات إيران لتعزيز وجودها بسورية، لا يريد الإيرانيون فتح مراكز ثقافية أو تربوية هناك، سنفعل كل ما علينا فعله، لا خيار أمامنا".

وأوردت القناة الإسرائيلية الثانية أن المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن والسياسية (الكابينيت) سيجتمع غدًا لبحث الضربة بسورية وتداعياتها واحتمالات الرد الإيراني عليها.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن أجهزة الأمن الإسرائيلية بدأت الاستنفار في شمال البلاد لصد أي هجوم إيراني محتمل كرد على قصف المطار بسورية، أو الرد على أي هجمة إيرانية قد تأتي من سورية.

وفي إيران، أطلق عدد من المسؤولين تصريحات تدين القصف ووعدوا بالرد على إسرائيل، وقال كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني، علي أكبر ولايتي، اليوم الثلاثاء، إن الضربة التي استهدفت قاعدة عسكرية في سورية "جريمة إسرائيلية" مضيفا أنها "لن تبقى من دون رد".

وأدلى ولايتي بهذه التصريحات لدى وصوله إلى العاصمة السورية دمشق، في زيارة قال كثير من المحللين إن أحد أهدافها هو معاينة الأضرار ودراسة الرد المناسب على هذه الضربة.

وألمح وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشيه يعالون، وضباط إسرائيليون كبار سابقون أمس، الإثنين، إلى أن إسرائيل هي التي قصفت مطار "T4" العسكري في سورية، الليلة الماضية. وتزعم إسرائيل، عبر محللين، أن لديها دوافع عديدة لشن الغارة وليس فقط بسبب وجود أسلحة جديدة أو نقل أسلحة إلى حزب الله.

وذكرت وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء، اليوم، أن سبعة عسكريين إيرانيين قُتلوا في الضربة التي استهدفت مطار T4 قرب حمص.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018