ميلادينوف يبحث تثبيت "التهدئة" وحماس ترفض وقف الطائرات الورقية

 ميلادينوف يبحث تثبيت "التهدئة" وحماس ترفض وقف الطائرات الورقية
زيارة مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط بعد ساعات من عودة الهدوء لغزة (أ.ب)

وصل المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعملية التسوية في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، صباح اليوم الأحد، إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون "إيرز"، وذلك للتباحث مع قادة حماس والفصائل الفلسطينية لتثبيت "التهدئة" التي أعلن عنها مساء السبت عقب العدوان العسكري الإسرائيلي على القطاع.

وبعد المشاورات مع فصائل المقاومة يعقد ميلادينوف مؤتمرا صحفيا في غزة ظهر اليوم، ويتوقع أن يتطرق فيه إلى آخر التطورات الأمنية في أعقاب التصعيد الأخير للاحتلال وتفاصيل "التهدئة".

وتأتي زيارة مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط بعد ساعات من عودة الهدوء لغزة بعد التوصل لتفاهمات بين فصائل المقاومة وإسرائيل برعاية مصرية تقضي بـ"وقف إطلاق نار".

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قد اشترط وقف العدوان العسكري على القطاع بوقف إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من القطاع صوب جنوب البلاد، فيما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن حركة حماس رفضت مناقشة وقف إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة كشرط لوقف العدوان الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن ليبرمان قوله خلال جلسة الحكومة الأسبوعية: "إسرائيل ليس لديها نية لاحتواء والتسليم بتساقط الصواريخ ولا الطائرات الورقية والبالونات الحارقة"، كما أشار بأن حماس تلقت ضربة موجعة وتمنى بأن تستخلص العبر وإلا فإن استمرار العمليات سيكون له ثمن، على حد قوله.

نتنياهو: لا تهدئة من دون وقف الطائرات الورقية والبالونات الحارقة

ذات الموقف عبر عنه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية صباح اليوم، حيث كان أكثر وضوحا، إذ قال إن "الجيش وجه لحماس أقسى ضربة منذ عملية ’الجرف الصامد’، وسنزيد من حدة هجماتنا وفق الحاجة. لقد سمعت العديد من الأخبار التي تناقلتها العديد من وسائل الإعلام والتي تفييد بأننا وافقنا على وقف إطلاق النار مع استمرار إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من القطاع، فهذه الأخبار عارية عن الصحة".

بالمقابل، قال وزير التعليم ورئيس "البيت اليهودي"، نفتالي بينت إن "اتفاق وقف إطلاق النار بمثابة خطأ فادح، وسأعارض أي اتفاق لا يوقف إطلاق البالونات الحارقة بشكل كامل".

في الجانب الفلسطيني، قال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، في بيان لوسائل الإعلام: "تحيي حركة حماس فصائل المقاومة التي أوقفت التصعيد الصهيوني وردت العدوان عن شعبنا ولم تسمح للاحتلال بفرض أي معادلة جديدة وأكدت من خلال ضرباتها أن أي جولة يخوضها مع المقاومة سيخسرها وأن القصف لا يقابله إلا قصف".

إلى ذلك، أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بنشوب 3 حرائق في مناطق مختلفة من "غلاف غزة"، بفعل البالونات والطائرات الورقية الحارقة التي تطلق من غزة،

ومساء السبت، شن الطيران الحربي للاحتلال سلسلة غارات على مواقع وأهداف متفرقة للمقاومة في قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد طفلين وإصابة 25مواطنا بجراح مختلفة، فيما ردت فصائل المقاومة بإطلاق أكثر من 200 صاروخا وقذيفة هاون صوب البلدات الإسرائيلية في "غلاف غزة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018