إردان: مسارات سرية محتملة للتوصل لاتفاق مع حماس

إردان: مسارات سرية محتملة للتوصل لاتفاق مع حماس

قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، صباح اليوم الأربعاء، إن قرار المحكمة العليا بشأن قانون التجنيد قد أدى عمليا إلى تقديم موعد الانتخابات. وقال أيضا إنه من المحتمل أن يكون هناك "مسارات سرية" للتوصل إلى اتفاق مع حركة حماس.

وفي مقابلة مع موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" على الشبكة، قال إردان، إنه في أعقاب قرار العليا تمديد قانون التجنيد، وفي حال لم يتم تحقيق أغلبية أو أن الأغلبية لا تسمح ببقاء الائتلاف الحكومي، فإن ذلك يزيد من احتمالات تقديم موعد الانتخابات إلى شباط/فبراير – آذار/مارس.

وادعى أنه سيكون بالإمكان تحقيق التوازنات المطلوبة في السنوات القريبة، باعتبار أن "الشراكة مع الجمهوري المتدين والحريدي مهمة جدا".

وفي حديثه عن إمكانية التسوية مع قطاع غزة، قال إردان إن "سياستنا تقضي بأنه يجب أن يكون هناك رد قوي وجدي على كل خرق للسيادة، وكل عملية إرهابية تنطلق من قطاع غزة باتجاه المواطنين في إسرائيل"، على حد تعبيره.

وأضاف أنه بالتوازي مع ذلك يتم فحص إمكانية التوصل إلى تسوية وتهدئة، مشيرا إلى أن "إسرائيل ترفض الموافقة على إعادة إعمار بعيدة المدى لقطاع غزة دون حل قضية الجنود والمواطنين (الأسرى في قطاع غزة)، إضافة إلى منع تعزز قوة حركة حماس".

وتابع أن التسوية يجب أن تشمل "التهدئة المطلقة". وبحسبه، فإنه "من الواضح أننا لن نساوم على مواصلة إطلاق البالونات والطائرات الورقية الحارقة، كما يجب أن تشمل وقف الخطوات الإرهابي في أيام الجمعة"، وذلك في إشارة إلى مسيرات العودة السلمية التي تنظم منذ شهور على حدود قطاع غزة.

وبحسب تقديراته، فإنه لن يكون هناك اتفاق طويل الأمد، ولكنه أضاف أنه "من الممكن أن يكون هناك مسارات سرية لا يعلم بها الوزراء، وعندما يقدم الاقتراح ستتم مناقشته".

وفي تعقيبه على تجديد العقوبات الأميركية على إيران، قال إردان إن "هذه العملية تزيد من احتمالات انهيار النظام في إيران والتغيير".

وادعى أن ذلك "يبرز الإفلاس الأخلاقي للاتحاد الأوروبي"، لأنهم اختاروا مساعدة إيران، بدلا من الانضمام إلى الولايات المتحدة في الضغط على إيران.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018