مصدر أمني إسرائيلي: الهدوء في الضفة قد لا يصمد طويلا

مصدر أمني إسرائيلي: الهدوء في الضفة قد لا يصمد طويلا
جنود الاحتلال في بيت أمر (وفا)

في أعقاب إعلان جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) عن الكشف عن شبكة تابعة لحركة حماس في مدينة الخليل، قال مصدر أمني إسرائيلي، مساء الثلاثاء، إن الهدوء في الضفة الغربية لن يصمد طويلا.

ونقلت القناة الإسرائيلية الثانية عن المصدر الأمني قوله إن "أجهزة الأمن تحبط عمليات يوميا، ومن الممكن ألا يصمد الهدوء، الذي تتمتع به إسرائيل حاليا، فترة طويلة". على حد تعبيره.

وبحسب القناة الثانية، فإنه بالرغم من العمل اليومي لجيش الاحتلال والشاباك في إحباط عمليات واعتقال مشتبه بهم، فإن الشبكة التي كشف عنها اليوم كانت "استثنائية" في أهدافها وعناصرها.

وأضافت أنه تم اعتقال نساء في السابق كن شريكات في "تنظيمات إرهابية"، ولكن الشبكة هذه تضم 7 نساء على الأقل.

وتابعت، بحسب تقارير الشاباك، أن دور النساء في الشبكة كان بهدف الاندماج في القيادات المحلية في منطقة الخليل، والتحول إلى ناشطات في الحيز البلدي.

كما ادعى الشاباك أن الشبكة كانت تقوم بفعاليات لصالح حركة حماس، وبضمن ذلك تجنيد ناشطين والوعظ في المساجد والنشر في الشبكة ومساعدة عائلات الأسرى. إضافة إلى محاولة السيطرة على النشاط البلدي في المدينة، وإدارة المؤسسات الخيرية فيها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018