قطار التطبيع: كاتس في مسقط قريبًا و"هتكفا" تُعزف في أبوظبي

قطار التطبيع: كاتس في مسقط قريبًا و"هتكفا" تُعزف في أبوظبي
(اتحاد الجودو الإسرائيلي - فيسبوك)

في الوقت الذي لا تزال فيه أصداء الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى سلطنة عمان، تطغى على التناول الإعلامي الإسرائيلي، أعلن نتنياهو أن وزير المواصلات والشؤون الاستخبارية، يسرائيل كاتس، سيزور سلطنة عمان، الأسبوع القادم، للمشاركة في مؤتمر دولي حول النقل الدولي.

وأشارت "شركة الأخبار" (القناة الإسرائيلية الثانية سابقًا) إلى أن نتنياهو أعلن خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية، ظهر اليوم، أن كاتس يزور العاصمة العمانية، مسقط، في زيارة سياسية، رغم أن الزيارة تأتي في إطار الاشتراك في مؤتمر دولي للنقل.

وأوضح الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" أن هذه المرة الأولى التي يتم خلالها دعوة وزير إسرائيلي للمشاركة في مؤتمر دولي في العاصمة مسقط، واعتبرت الصحيفة أن ذلك مؤشر على العلاقات التي وصفتها بـ"الوثيقة" بين عمان وإسرائيل.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن كاتس سيعرض في المؤتمر مبادرة مشتركة بينه ونتنياهو، تقضي بمد خطوط نقل أو سكك حديدية بين إسرائيل ودول الخليج، أو مد البحر المتوسط بدول الخليج، مرورا بإسرائيل والأردن.

يشار إلى أن نتنياهو وزوجته، سارة، ووفد إسرائيلي رفيع المستوى، زار سلطنة عمان، الأول من أمس الجمعة، والتقى بالسلطان قابوس بن سعيد، في زيارة دامت ليومين ولم يتم الإعلان عنها مسبقًا.

"هتكفا" في أبو ظبي

يأتي ذلك بالتزامن، مع عزف النشيد الرسمي الإسرائيلي (هتكفا) في العاصمة الإماراتية أبوظبي، لأول مرة، حيث فاز لاعب جودو إسرائيلي بالميدالية الذهبية في بطولة دولية بأبوظبي، ما دفع لنتنياهو للإشادة بما اعتبره "إنجازًا وفخرًا عظيمًا".

وقال نتنياهو، في تغريدة عبر صفحته بموقع "تويتر": أقول للاعب الجودو الإسرائيلي ساغي موكي، جلبت لنا فخرًا عظيمًا حيث تم بفضلك عزف نشيدنا الوطني لأول مرة في أبوظبي. جميعنا نفتخر بك كثيرا!.

وعزف النشيد الإسرائيلي في إمارة أبوظبي، اليوم، للمرة الأولى في دولة خليجية، بعد إحراز اللاعب للميدالية الذهبية في مسابقة "غراند سلام" الدولية.

ويشكل عزف النشيد الوطني وحضور وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف، خطوة أخرى في سياق العلاقات التطبيعية المستنكرة شعبيًا بين إسرائيل ودول خليجية منها الإمارات والسعودية والبحرين وسلطنة عمان، بدأت في الظهور إلى العلن مؤخرًا دون حرج أو تكتم، في سياق ما تعتبره هذه الدول "العداء المشترك لإيران".

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان) الوزيرة ريغيف، وهي تبكي أثناء عزف "هتيكفا".

وهذه هي المرة الأولى، التي يشارك فيها وزير وبعثة رياضية إسرائيلية، تحت علم بلادهم، في حدث رياضي بالخليج العربي، حسب مسؤولين إسرائيليين.

وتزامنت زيارة ريغيف إلى الإمارات، التي استهلّتها الخميس، مع زيارة قام بها نتنياهو إلى سلطنة عمان المجاورة يوم الجمعة الماضي، هي الأولى لرئيس وزراء منذ عام 1996.

وفي السياق ذاته، كان وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا، قد أعلن، الإثنين الماضي، أنه سيتوجه إلى دبي للمشاركة في مؤتمر دولي حول أمن المعلوماتية.

يأتي ذلك فيما أعرب مسؤولون فلسطينيون عن قلقهم إزاء إرتفاع وتيرة التطبيع العربي مع إسرائيل.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة