نتنياهو يلتقي المستشار الأميركي الخاص بإيران لـ"التهنئة" بالعقوبات

نتنياهو يلتقي المستشار الأميركي الخاص بإيران لـ"التهنئة" بالعقوبات
نتنياهو وهوك (مكتب الصحافة الحكومي)

التقى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، مستشار الإدارة الأميركية الخاص بالشأن الإيراني، براين هوك، في مكتب رئيس الحكومة في القدس، وفق ما جاء في بيان.

واعتبر نتنياهو خلال اللقاء، أن العقوبات الأميركية على إيران "تشكل خطوة مهمة لإحلال السلام في المنطقة والعالم". كما "هنأ" نتنياهو، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وطاقمه في البيت الأبيض على فرض ما وصفها بـ"العقوبات الصارمة" على إيران، وفقًا للبيان.

وقال نتنياهو إن "العقوبات هي أهم خطوة اتخذتها الإدارة الأميركية ضد القوة الأكثر عدوانية في المنطقة التي يجب وقفها. العقوبات تشكل خطوة أميركية مهمة في الطريق نحو إحلال السلام في منطقتنا وفي العالم".

من جانبه قال هوك، الذي يرأس "مجموعة عمل إيران" التابعة لوزارة الخارجية، "بعد فرضنا العقوبات مجددا نستطيع أن نمس بجميع القنوات المالية التي تستخدمها إيران، من أجل تمويل حماس وحزب الله والبرنامج الصاروخي، وكل تهديد إيراني آخر على السلام والأمن".

يذكر أن هوك يرأس مجموعة خاصة على مستوى رفيع، شكلها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في آب/ أغسطس الماضي، لتنسيق وإدارة السياسة والجهود الأميركية والدولية في سبيل تعزيز الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية على إيران. شغل سابقًا منصب مدير تخطيط السياسات بوزارة الخارجية الأميركية.

في المقابل، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن الولايات المتحدة عبر فرضها عقوبات من جانب واحد على طهران اختارت الطريق الخاطئ. وذلك في كلمة خلال اجتماع مجلس الوزراء في العاصمة طهران أمس الأربعاء.

واعتبر روحاني أن واشنطن ستفشل في عقوباتها "الظالمة" على طهران. وأضاف "بالتأكيد سيهزم الأميركيون في هذا الطريق الذي اختاروه خطأ. إذا كانوا صادقين بشأن الأمن الإقليمي، فهذا الطريق ليس صحيحا. إذا كانوا صادقين ويحترمون الشعب الإيراني، فليس هذا هو الطريق الصحيح"، وبين روحاني أن الولايات المتحدة لم تحترم القوانين الدولية.

وكان ترامب قد أعلن خروج بلاده من الاتفاق النووي في 8 أيار/ مايو الماضي، حيث أعيدت إجراءات الحظر التي كانت متوقفة بعد تنفيذ الاتفاق النووي، الأولى بعد 90 يوما فيما جاءت الحزمة الثانية من العقوبات بعد 180 يوما من إعلان خروجه من الاتفاق. وبدأت أميركا تطبيق الحزمة الثانية يوم 5 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، بفرضها عقوبات على التعاملات النفطية مع طهران.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"