إسرائيل ردا على صالحي: إيران تنوي خرق الاتفاق النووي

إسرائيل ردا على صالحي: إيران تنوي خرق الاتفاق النووي
علي أكبر صالحي (أ.ب.)

قال المدير العام السابق للجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية، غدعون فرانك، اليوم الإثنين، إن إيران تنوي خرق الاتفاق النووي، وذلك بعد أن صرح رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، بأن بلاده اقتربت من إنتاج وقود يورانيوم بنسبة 20%.

وقال فرانك للإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" إنه "بموجب الاتفاق مسموح لإيران بتخصيب اليورانيوم بمستوى 3.67%. وإذا بدأوا استعدادات لتخصيب بنسبة 20%، فهذا يعني أنه يعتزمون خرق الاتفاق".  

ونقلت قناة تلفزيونية إيرانية عن صالحي قوله، أمس،  إن الإجراءات الأولية "بدأت لتصميم وقود حديث (بنسبة نقاء) 20%، ونحن على وشك (تحقيق) ذلك. هذا المنتج مختلف عن الوقود السابق الذي كانت نسبته 20%، وبوسعنا توصيل الوقود لأي مفاعل مشيد مثل مفاعل طهران"، مضيفا أن "مفاعل طهران يعمل حتى الآن بوقود قديم، لكن الوقود الحديث يمكن أن يسهم في تحسين الكفاءة". وتابع أن هناك تقدما في "الصناعة والعلوم النووية... يتيح لنا أن نصمم الوقود الجديد بأنفسنا بدلا من التقليد واستخدام تصميمات جهات أخرى".

واعتبر فرانك أنه "تعين على الإسرائيليين أن يكونوا قلقين منذ صعود الخميني. والرقابة وثيقة في إيران حسبما تتم بموجب الاتفاق النووي. والوكالة الدولية للطاقة الذرية ستعرف فورا إنهم بدأوا بالتغيير. ولا يدور الحديث عن مفاعلات، وإنما عن منشآت لتخصيب اليورانيوم".

وأضاف فرانك أنه "يوجد اتفاق مع الأوروبيين والصينيين والروس. وما يفعله الإيرانيون رهيب. وما ينبغي فعله هو تقوية الدول التي تطبق الاتفاق النووي وجعلها تمارس ضغوطا على إيران كي لا تتحرك".