إضراب الأسرى؛ إردان "يأمل" أن ينكسروا قبل أن يملأوا المستشفيات

إضراب الأسرى؛ إردان "يأمل" أن ينكسروا قبل أن يملأوا المستشفيات
تصوير "مصلحة السجون"

قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، اليوم السبت، إن مصلحة السجون عززت من قواتها داخل السجون، وإنه تمت زيادة عدد الأطباء والمسعفين حتى لا يملأ الأسرى المستشفيات.

جاءت أقواله هذه في فعالية "سبت الثقافة" في كفر سابا لدى حديثه عن الإضراب المفتوح عن الطعام للأسرى الفلسطينيين الذي يفترض أن يبدأ يوم غد الأحد.

وبرر إردان إضافة الأطباء والمسعفين إلى السجون حتى لا يكون هناك حاجة لنقل الأسرى إلى المستشفيات، مضيفا أنه "يأمل أن ينكسر الأسرى قبل ذلك"، على حد تعبيره.

وفي هذا السياق، كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة أن الأسرى لم يتوصلوا بعد إلى اتفاق مع مصلحة السجون، خلافا للأنباء التي نشرت مؤخرا، وأن مصلحة السجون لم تستجب بعد للحد الأدنى من مطالبهم.

يذكر أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، قد صرح، مطلع الأسبوع، أن الوفد الأمني المصري حمل للاحتلال الإسرائيلي عدة مطالب للأسرى الفلسطينيين، تمثلت برفع الاحتلال لأجهزة التشويش، وإلغاء العقوبات التي فرضت على الأسرى مؤخرًا، إضافة إلى تأمين حياة كريمة لهم، واستئناف زيارات ذويهم.

إلى ذلك، قال إردان إنه لن يدعم مستقبلا صفقة يتم بموجبها إطلاق سراح أسرى فلسطينيين. وبحسبه فإن "إطلاق سراح الأسرى في صفقة شاليط (صفقة وفاء الأحرار عام 2011) كان خطأ"، مضيفا أنه صوّت مع الصفقة، ولكنه لن يصوّت ثانية إلى جانب صفقة مماثلة.

وادعى أنه يجب استخلاص العبر من الصفقات السابقة، وأن أكثر من 50% من الأسرى "يعودون إلى الإرهاب"، على حد تعبيره.