طعن إسرائيلي في "رمات هشارون" وشهود يتهمون عربيا

طعن إسرائيلي في "رمات هشارون" وشهود يتهمون عربيا
موقع الطعن في "رمات هشارون" (تصوير طواقم الإسعاف)

أصيب إسرائيلي (46 عاما) صباح اليوم، الأربعاء، بإصابات متوسطة بعد تعرضه للطعن في "رمات هشارون"، وفر منفذ الطعن من المكان. ووجه شهود عيان الشبهات لعربي كمشتبه به، بينما قالت الشرطة إنها تحقق في كل الاتجاهات.

وأشارت التقارير الأولية إلى أن الطعن وقع في شارع مركزي في المدينة، وفي أعقاب ذلك وصلت قوات كبيرة من الشرطة إلى المكان، وباشرت بعمليات تمشيط في المنطقة، ونصب الحواجز على الطرقات القريبة، وبضمنها شارع "4" باتجاه الجنوب. كما استخدمت مروحية تابعة للشرطة.

وادعى شهود عيان أن منفذ الطعن خرج من موقع بناء قريب، بينما ادعى شهود آخرون أن "لهجته كانت عربية"، وأنه شتم المطعون باللغة العربية، ثم طعنه عدة مرات في الظهر والحوض.

وادعى قريب للمطعون أن منفذ الطعن صرخ "الله أكبر" ثلاث مرات قبل أن يسدد له 3 طعنات.

وكانت طواقم  الإسعاف قد تلقت بلاغا في الساعة 08:51 من صباح اليوم يفيد بوجود مصاب في "رمات هشارون". وتبين أن إصابته كانت في الجزء العلوي من بدنه، ووصفت حالته بأنها متوسطة.

وقالت الشرطة في نبأ لاحق إنها تحقق في كل الاتجاهات، وطلبت مساعدة الجمهور في الوصول إلى منفذ الطعن.

كما انضمت قوات من الجيش الإسرائيلي والشاباك إلى عمليات البحث والتحقيق.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية