نتنياهو لنظيره الياباني: يجب مواصلة الضغط على طهران

نتنياهو لنظيره الياباني: يجب مواصلة الضغط على طهران
(أرشيفية - أ ف ب)

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، نظيره الياباني، شينزو آبي، أنه "ينبغي الضغط على طهران لوقف عدوانها في المنطقة"، وذلك في مكالمة هاتفية ناقشا خلالها زيارة آبي المزمعة إلى إيران الأسبوع المقبل.

جاء ذلك وفق ما ذكر نتنياهو على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عشية الزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الياباني لمقابلة المسؤولين الإيرانيين في طهران، في محاولة للعب دور الوسيط بهدف تخفيف التوتر بين طهران وواشنطن.

وكتب نتنياهو يقول: "تحدثت عبر الهاتف مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي أطلعني على رحلته إلى إيران". وتابع: "لقد أوضحت له أنه يجب العمل على مواصلة الضغط على إيران لكبح سلوكها العدواني في المنطقة".

وأشار نتنياهو إلى أنه "تحدثنا بتقدير كبير عن التحسن الكبير في العلاقات بين إسرائيل واليابان والزيادة الهائلة في الاستثمارات اليابانية في إسرائيل. سوف نستمر في تعزيز علاقاتنا!".

يأتي ذلك بعد يوم على إعلان الحكومة اليابانية أن رئيس وزراء البلاد، سيزور إيران بهدف تخفيف التوتر بين طهران وواشنطن؛ وذلك بعد محاولة فرنسية وأخرى عُمانية في تخفيف حدة التوتر الذي بات يأخذ أبعادًا عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة.

بدورها، ذكرت وكالة أنباء "كيودو"، ووسائل إعلام محلية أخرى، أن آبي، سيزور طهران في الفترة من 12 إلى 14 حزيران/ يونيو الجاري، وسيلتقي بالمرشد الإيراني الأعلى، أية الله علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني.

في المقابل، أفادت وكالة "أسوشييتد برس"، بأن رئيس الوزراء الياباني كان قد اقترح الزيارة على الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي أبدى دعمه لها، وذلك خلال زيارته إلى اليابان أواخر أيار/ مايو الماضي.

وفي الأسبوع الماضي، صرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على هامش اللقاء الذي جمعه بآبي في طوكيو، أن الولايات المتحدة ترغب في الحوار مع طهران إذا رغبت فيه هذه الأخيرة.  وقال دونالد ترامب "أعتقد فعلا أن إيران لديها الرغبة في الحوار، وإذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون فيه أيضا".

وأضاف "سنرى ما سيحدث، لكنني أعرف أمرا مؤكدا هو" أن آبي، الذي يفكر في زيارة إيران "على علاقة وثيقة مع القادة الإيرانيين"، مؤكدا أن "لا أحد يريد رؤية أمور فظيعة تحدث"؛ وتابع أنه يعتقد أن طهران تريد عقد صفقة جديدة"

وأضاف ترامب أن الولايات المتحدة لا ترغب في تغيير النظام الإيراني، ولا تريد إلحاق الأذى بإيران، ورحب بوساطة يابانية. وأشار إلى إمكانية قيام رئيس الوزراء الياباني بدور في حل الأزمة الحالية مع طهران بالنظر إلى علاقاته الجيدة مع القادة الإيرانيين.

وكان الرئيس الأميركي قد تحدث قبل ذلك عن إمكانية إجراء محادثات مع إيران، بعد أسابيع من التصعيد والتلويح بالخيار العسكري في التعاطي معها.

وتأتي الزيارة المرتقبة وسط التوتر بين إيران والولايات المتحدة، الذي تصاعد منذ أن انسحبت واشنطن، في أيار/ مايو 2018، من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر، في الأيام الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأميركية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية